أسرة الأمن بمفوضية امنتانوت تستحضر الذكرى 63 لتأسيس الأمن

بالواضح – عباس كريمي 

بحضور باشا المدينة ورؤساء المصالح الامنية والقضائية والعسكرية والمنتخبون ورجال التعليم والتجار، إحتفلت أسـرة الأمن الوطني بـإمنتانوت، صباح يوم الخميس 16 مـاي الجاري، بـذكرى مرور 63 سـنة على تـأسيسها.

وقد كان إحتفال الامنيين بامنتانوت بـالذكرى 63 لـتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، مناسبة لأجل إستحضار الدور الهام الذي يقوم بـه رجال الشرطة بامنتانوت بمختلف درجاتهم ورتبهم، لضمان السلم والامن والطمأنينة وسط الساكنة، ومكافحة الـجريمة.

وخلال تدخل العميد الإقليمي للمفوضية حسن العابدي رئيس المفوضية قال فيه، أن الإحتفال بهذه الذكرى يكتسي دلالات عميقة لدى الشعب المغربي عامة، وأسـرة الامن الوطني على وجه الخصوص٬ ويوما لاستحضار الجهود الجبارة، التي تبذلها العناصر الامنية بالمدينة مبرزا ذلك بارقام واحصائيات لاتدع مجالا للشك في الجهود المبذولة من كافة العناصر الامنية٬ وذلك من خلال تنزيل واعتماد إستراتيجية المديرية العامة للأمن الوطني في مكافحة الجريمة والمرتكزة على مفهوم شرطة القرب والأمن الإستباقي والمقاربة التشاركية مع فعاليات وممثلي المجتمع المدني في التصدي لظاهرة الإجرام بصفة عامة، مؤكدا ان المدينة لحسن الحظ لا تتوفر على الجريمة المنظمة الخطيرة، بل تعرف جرائم قليلة كالسرقة والتبتدل الضرب والسكر والنصب في حالات محددة، واعتبر تدخل العناصر الامنية ساهم بشكل كبير من تقليل اصناف الجريمة، رغم وعرة المسالك التي تمتاز بها المدينةبفضل جهود ويقظة رجال الامن لترسيخ الامن بالمدينة.


وإعتبر رئيس المفوضية، هاته المناسبة فرصة لتجديد العهد وسط كافة الامنيين بالمدينة لاجل مواصلة أداء واجبها بروح من التفاني ونكران الذات والانضباط والتعبئة واليقظة، وفي التزام تام بسيادة القانون، والتشبث بمقدسات المملكة وثوابتها الراسخةفي ظل سياسة القانون كما اكد عليه ملك البلاد محمد السادس في خطابات عديدة بغية استتباب الامن والسلم وجعل مؤسسة الامن قريبة من المواطنين وشريكا فاعلا في استرانيجية فعالة لحماية الامن والممتلكات وفق منظومة الشرطة في مصلحة المواطنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.