أنباء عن إبعاد ملكي للوزير عبيابة عن تنظيم مباراة المسيرة الخضراء

بالواضح

في الوقت الذي اعتاد وزراء الشباب والرياضة على تنظيم المباراة الدولية التي تنظم كل عام، احتفاء بذكرى المسيرة الخضراء باعتبارهم أوصياء على القطاع الرياضي، فإن الوزير الجديد حسن عبيابة لن يشرف على تنظيم هذا العرس الكروي العالمي ذات البعد الوطني المرتبط بقضية الوحدة الترابية.

ومن غير المستبعد أن يتعلق الأمر بإبعاد ملكي للوزير الجديد عن تنظيم هذه المباراة الهامة، مخافة وقوعه في زلة جديدة تنضاف إلى زلاته المتراكمة رغم الفترة القصيرة التي لم تصل بعد الشهر على تحمله مسؤولية الوزارة، خاصة وأن المشرف على تنظيم هذه المباراة الاستعراضية هم الإخوة زعيتر المقربون من الملك.

هذا ويرتقب حضور مشاهير المستطيل الأخضر من مختلف المدارس الكروية العالمية، من بينهم البرتغالي لويس فيغو، والبرازيلي خوسيه روبرتو جاما دي أوليفيرا المعروف بـ”بيبيتو” والكاميروني روجي ميلا والارجنتيني أورتيغا، والفرنسي دافيد تريزيكي…

ومن بينهم الأخطاء التي ارتكبها الوزير عبيابة ارتباكه خلال إجابته عن أسئلة نواب البرلمان عندما أجاب عن التفت إلى أوراقه المبعثرة وباشر بدون وعي أو تكيز عن إجابة سؤال لم يطرح له، قبل أن يتذرع بعذر أقبح من زلته عندما أقر وتحجج  بتوصله بالأسئلة حسب الترتيب من طرف الوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان.

كما ظهر لدى الوزير اشكال في التواصل والاجابة على أسئلة الصحافية خلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي الذي يعقب المجالس الحكومية الأسبوعية.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إن أخطاء الوزير عبيابة طالت قراراته أيضا، التي وصلت إلى حد بلوغه جرأة اتخاذ قرار إلغاء ألعاب الباراأولمبية، رغم التزام المغرب بالتنظيم في عهد سلفه الوزير رشيد الطالبي العلمي، خاصة بعد النجاح اللافت التي تحقق في دورة الألعاب الافريقية الرباط 2019 لتي نظمت صيف هذا العام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.