إقبال كثيف على الحملة الطبية الانسانية المنظمة من قبل مركز سلمان بقلعة السراغنة

بالواضح – عبدالحفيظ الحاجي/ رضوان الكمروني

يشهد المركز الاستشفائي الإقليمي (السلامة) بمدينة قلعة السراغنة منذ فاتح نونبر 2019 وإلى غاية 9 من نفس الشهر، حملة طبية تطوعية لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لجراحة أورام الغدة الدرقية، بشراكة مع الهيئة العالمية للإغاثة والرعاية والتنمية التابعة لرابطة العالم الإسلامي.

وتهدف هذه الحملة التطوعية التي ستدوم 9 أيام إلى علاج أكثر من مئة (100) مريض من الذين تتراوح أعمارهم من 15 إلى 60 سنة من المرضى المنتمين للأسر المغربية، ذوي الدخل المحدود والذين لا يستطيعون تغطية تكاليف العلاج، انطلاقًا من الواجب الإنساني الذي يسعى إليه منظمو هذه الحملة من أجل التخفيف من آلام المحتاجين، والرفع من معاناة هذه الفئة من المواطنين الذين يعيشون ظروف الهشاشة والفقر المذقع ..

وأثناء زيارة جريدة “بالواضح” للمركز الاستشفائي حيث تجرى هذه الحملة التطوعية، صرح الدكتور بنحماد عثمان – طبيب الأنف والحنجرة بمستشفى السلامة بقلعة السراغنة – للجريدة أن هذه الحملة الطبية الإنسانية جاءت لتنهي معاناة المرضى الذين يعانون من أمراض الغدة الدرقية بسبب نقص في مادة “اليود”، كما أشاد ذات المتحدث بأهمية ونجاعة هذه الشراكة في نسختها الثالثة حيث ستعود بالنفع على ساكنة المنطقة من الذين يعانون الفقر والهشاشة، وذلك من أجل استئصال هذا المرض، مضيفا في الوقت نفسه أن هذه الحملة استطاعت أن تخفف من الضغط المتزايد على المستشفى بسبب نقصان في الأطقم الطبية المختصة .

من جهته قال الطبيب السعودي الدكتور يوسف العلاوي – استشاري جراحة أورام الثدي والغدد الصماء – في تصريح خص به جريدة “بالواضح” ، أن هذه الحملة تعرف تعاونا كبيرا بين الأطباء المغاربة والسعوديين من أجل التخفيف من معاناة ساكنة إقليم قلعة السراغنة الذين يعانون من مرض الغدة الدرقية، في الوقت نفسه توجه بالشكر الجزيل لإدارة المستشفى على المجهودات المبذولة من أجل إنجاح هذه الشراكة التي تطمح إلى تحقيق أكثر من مئة ( 100 ) مستفيد ومستفيدة من هذه الحملة التطوعية التي تمنى لها الدكتور السعودي الاستمرار.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحملة الإنسانية هي ضمن اتفاقية جرى توقيعها بين مركز الملك سلمان للإغاثة والهيئة العالمية للإغاثة والرعاية والتنمية، لتنفيذ عدد من الحملات الطبية التطوعية تستهدف الفئات الأكثر احتياجا في العديد من دول العالم، وذلك بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده محمد بن سلمان.
جريدة “بالواضح” عاينت عن كثب سير هذه الحملة التي شهدت إقبالا كثيفا، كما أن هذه الحملة الطبية تسير في ظروف وفق استرتيجية دقيقة ورصينة يسودها عمل منظم وروح العمل الإنساني، بفعل طاقم طبي يعمل بنباهة وجدية ومسؤولية، الشيء الذي أدخل البهجة والفرحة على قلوب العديد من الذين استفادوا من هذه الحملة الطبية، التي ينشد منظموها إلى تحقيق رقم قياسي يفوق المئة (100) عملية جراحية خلال هذه الحملة الطبية في نسختها الثالثة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.