احتجاجات قدماء المحاربين ومتقاعدي القوات المساعدة ضد حرمانهم حقوقهم الأساسية منها السكن

بالواضح – الحسن الهمك

يعيش قدماء المحاربين والمقاومين ومتقاعدو القوات المساعدة بالفقيه بن صالح، حالة من القلق الشديد، جراء إقرار السلطات باخلائهم من منازلهم التابعة للأملاك المخزنية، وهدم بيوت بعض عائلات المقاومين، تزامنا مع ذكرى المسيرة الخضراء، كهدية مفاجئة لهذه الشريحة التي قدمت الغالي والنفيس لفائدة الوطن.

وتعاني هذه الفئة من ضعف كبير في راتب التقاعد الذي لايصل في افضل الاحوال الى الالفي درهما للشهر، وهو قدر غير كاف لشراء او كراء سكن لائق يقيهم شر التشرد في الخلاء، دون احتساب مصاريف الحاجات المعيشية الضرورية للعائلة التي تتكون من ستة افراد على الاقل

كما تم تفويت اراضي منازلهم للمجمع الشريف للفوسفاط وبعض لوبيات العقار.

وإزاء هذه الظروف المزرية لهذه الفئة المهمشة بات من المحتم التوصل الى حل يرضي الجميع كتعويضهم ببنايات في نفس الموقع، بدل البقع الارضية الصغيرة التي تم وعدهم بها خارج الفقيه بن صالح.

كما مورست مضايقات على بعض المحتجين ضد مجموعة من الاساليب قصد تركيعهم وتنفيذ مخططات لوبيات العقار بالمدينة،  مما دفعهم الى الخروج في مسيرة احتجاجية صباح الجمعة مشيا على الاقدام بمشاركة النساء والاطفال،  مطالبين سلطات الفقيه بن صالح وعلى راسهم عامل الاقليم بالعدول عن هذا القرار القاسي والجائر في الوقت نفسه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.