الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يقلب الطاولة على رئيسه المغربي الريسوني ويتبرأ من فتواه

بالواضح – طارق عمور

أكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن موقف رئيسه المغربي الدكتور أحمد الريسوني المتعلق بحكم زيارة المسجد الأقصى لغير الفلسطينيين، لا يعبر عن رأي الاتحاد.

وقال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بيان صحافي، الثلاثاء 20 غشت 2019، إن موقف الريسوني “موقف شخصي لا يعبر عن رأي الاتحاد طالما أنه لم ينشر في موقع الاتحاد”.

وأوضح الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على أن رأي الاتحاد الذي يحرم الزيارة لغير الفلسطينيين مازال ساريا.

وكان الريسوني قد اعتبر زيارة الاقصى دعما للفلسطينيين لا تعتبر تطبيعا مع الاحتلال، الأمر الذي أثار ردود فعل ونوعا من البلبلة في أوساط الفلسطينيين، بشكل عام والمقدسيين وأهل الداخل الفلسطيني بشكل خاص.

كما تحدث كذلك عن انتخابات الكنيست الاسرائيلي والمشاركة فيها، معتبرا أن “أهل مكة أدرى بشعابها” حسب تعبيره.

وخالف الريسوني بذلك رأي الاتحاد العالمي ورئيسه السابق يوسف القرضاوي وعشرات علماء المسلمين الذين أفتوا بحرمة المشاركة في انتخابات الكنيست.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.