الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالرباط تحتج على عدم تجاوب المدير الإقليمي مع ملفها المطلبي

وقفة احتجاجية انذارية لأعضاء المكتب الإقليمي يوم الأربعاء 20 نونبر 2019 أمام مقر المديرية الإقليمية.

بالواضح-الرباط

        دعا المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالرباط، والمنضوي تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغربUNTM ، إلى وقفة احتجاجية انذارية لأعضاء مكتبه الإقليمي  يوم الاربعاء 20 نونبر 2019 ابتداء من الساعة الواحدة بعد الزوال إلى الساعة الثانية، وذلك  امام  مقر المديرية الإقليمية بالرباط،  وذلك احتجاجا على عدم تجاوب المدير الاقليمي بذات المديرية محمد ايت وادف،  مع الملف المطلبي الذي قدمه له المكتب الإقليمي خلال لقاءات سابقة.

        واستنكر بيان المكتب الإقليمي،  والذي توصلت الجريدة الإلكترونية“ بالواضح” بنسخة منه:

– عدم تطبيق المذكرات الوزارية المنظمة لتدبير الموارد البشرية مما فتح الباب أمام التدبير الانفرادي والارتجالي مما انعكس سلبا على استقرار الشغيلة التعليمية .
– غياب التنسيق بين مصلحتي الموارد البشرية ومصلحة الخريطة المدرسية الشيء الذي أدى إلى عدم استقرار البنية التربوية بالإقليم إلى حد الآن.
– إصدار تكليفات على المقاس إرضاء لزبناء بعض النقابات
– تزويد النقابات بمحاضر فارغة من التوصيات والقرارات المتخذة في اجتماع اللجنة الاقليمية
– تحطيم أرقام قياسية في تغيير تكليفات بعض الأساتذة مما خلف استياء لديهم.
– التمييز بين أساتذة وزارة التربية الوطنية وأطر الأكاديمية.
– سوء توزيع الأطر الإدارية بين المؤسسات التعليمية ، بحيث مؤسسات تعرف فائضا وأخرى بها خصاص مهول.
– التستر على بعض المناصب الشاغرة.
– تأخر إصدار مذكرة الالتحاق بمركز الفنون والإبداع على غرار مجموعة من الأقاليم.

         ومما جاء في نفس البيان، مطالبة ىالمديرية الإقليمية ب:

  – ضمان تكافؤ الفرص بين جميع أطر وموظفي المديرية
– فتح تحقيق في صفقة تزويد المؤسسات التعليمية بالأقلام اللبدية.
– تفعيل قرارات اللجنة الإقليمية وفق المذكرة المنظمة ( رقم 103).
– إجراء حركة انتقالية إقليمية لوضع حد للتدبير الارتجالي للموارد البشرية.
– النهوض بأوضاع موظفي المديرية الإقليمية وتحسين ظروف اشتغالهم وكذا تحفيزهم.
– الزيادة في تعويضات موظفي المديرية الإقليمية بالرباط وتوزيعها وفق معايير شفافة ومضبوطة.
– تأهيل المديرية الإقليمية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.