الجايي يتقدم بفكرة مشروع “إنشاء صندوق زكاة الحي”

بالواضح

تقدّم أستاذ كرسي السنة وفقهها الحديث بجامعة محمد الخامس الرباط والخبير في الشأن الديني الدكتور عبدالرزاق الجايي (تقدّم) بفكرة مشروع إنشاء صندوق زكاة الحي.

وخلال ندوة تفاعلية عن بعد نظمها الدكتور محمد العمراني بوخبزة، عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمرتيل وعضو اللجنة الخاصة بصياغة النموذج التنموي، قال الدكتور عبدالرزاق الجايي إنه سبق وان تقدم بمشروع صندوق زكاة الحي عام 2004 لدى المجلس العلمي المحلي بالرباط عندما كان عضوا بالمجلس إلا أن المشروع لم يلق آذانا صاغية.

وأضاف الدكتور عبدالرزاق الجايي صاحب فكرة إنشاء صندوق زكاة الحي إن الفكرة تقوم أساسا على إحداث صندوق زكاة لكل حي باعتبار كل حي يقطنه فقراء وميسورو الحال، وأن هذه الفئة الأخيرة هي من تدفع ما عليها من زكاة لفائدة جيرانهم المستضعفين.

وعدّد صاحب فكرة مشروع “إنشاء صندوق زكاة الحي” جملة من الأهداف لخصها فيما يلي:

حفظ كرامة الانسان.

تطوير الحرف الصغيرة.

إغناء الفقراء.

الحد من ظاهرة التسول.

الحد من ظاهرة الاجرام والسرقة.

الحد من ظاهرة البطالة والعمل على توظيف الذات.

وأضاف الجايي بأن مشروع جمع زكوات الاغنياء الذين يقطنون الأحياء لها من الوسائل الناجعة لانجاح هذا المشروع، أجملها فيما يلي:

1- الاشراف من قبل مؤسسة امارة المؤمنين، باعتبار أمير المؤمين رمز الأمة وحامي حمى الملة والدين، وذلك عبر علماء ربانيين يعملون على مراقبة هذا الحق ليصل الى المستحقين.

2- التنسيق مع الجهات العلمية الاخرى كلعماء النفس الاجتماعي وعلماء الاجتماع.

3- بث الوعي الديني بين الاغنياء بجميع اللغات والوسائل حتى تعرف هذه الفئة من المجتمع ما عليها من حقوق تجاه الفقراء.

وأبرز أستاذ كرسي السنة وفقهها الحديث بجامعة محمد الخامس الرباط وصاحب فكرة مشروع “إنشاء صندوق زكاة الحي” بأن أسس هذا المشروع تقوم على ركيزتين اثنتين عقدية وتربوية:

من الجهة العقدية: هو أن الزكاة ركن من أركان الاسلام لا يكون المسلم مسلما الا اذا اعتقد اعتقادا جازما بفرضية الزكاة على من ملك النصاب.

أما الجانب التربوي: فيتعلق بالتربية على التكافل والتعاون.

يذكر أن الندوة التفاعلية، التي شهدت نقاشات معمقة، شارك فيها ثلة من العلماء والمفكرين منهم: د. محمد بلبشير، د. عمر الكتاني، د. احمد البوكيلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.