الجزائر يجن جنونها و”تقاطع الكاف” بسبب تنظيم بطولة إفريقيا بالعيون المغربية

سعد ناصر

في تطور مفاجئ أعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم، الجمعة 17 يناير 2020، عن عدم مشاركته احتفالات الذكرى الـ63 لتأسيس “الكاف”، وأيضا اجتماع اللجنة التنفيذية لهذه المنظمة القارية، احتجاجا على تنظيم بطولة إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة بمدينة العيون المغربية.

وقال بيان لرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم خير الدين زطشي “إن الاتحاد الجزائري بعث رسالة إلى “الكاف”، يحتجّ فيها على تنظيم البطولة الإفريقية لكرة القدم داخل القاعة بمدينة العيون عاصمة الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية، التي يئنّ شعبها تحت وطأة الإستعمار الملكي المغربي”، كما اعتبر بأن قرار المقاطعة جاء “تضامنا مع الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية.”

يذكر أن الاتحاد الافريقي لكرة القدم “كاف” قد أسند، وبكل إيمان وواقعية وثقة، إلى المغرب مهمّة تنظيم بطولة إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة، بعيون الصحراء المغربية في فترة ما بين 28 يناير الجاري و7 من فبراير المقبل، بِمشاركة 8 منتخبات.

ويأتي هذا الواقع الافريقي الجديد، في سياق الحديث عن قرار إسناد التنظيم إلى المغرب في أقاليمه الجنوبية، حيث أول ما يمكن القول عنه أنه لم يأت بشكل فردي، أو عبر مزاج هذا الشخص أو ذاك، إذ أن هناك أعضاء اللجنة التنفيذية التي تمثل مجموعة من الدول الافريقية، وبالتالي فإنه لم يعد هناك من داع لدى الجزائر في مزيد العناد أو التهرب من هذا الواقع الافريقي الجديد، الذي بات يتسم بالوعي والواقعية وبالنفع العام للقارة الافريقية الموحدة.

كما يبدو أن الجزائر لا زالت حبيسة خطابها المتقادم الذي يستند إلى أهوائها القائمة على إحداث كيان وهمي واحتضانه وصرف الأموال لإقناع العالم بواقع ليس موجود في الأصل، كما أن الجزائر لم تستفق بعد من صدمة أخرى وهي أن الرأي العام الافريقي والدولي قد تنبه إلى عدم صدقية أو جدية أطروحتها الوهمية والبائدة -بخلاف مقترح الحكم الذاتي المغربي-، عبر تلاشي الاعترافات الهشة يوما عن يوم حيث لم تعد تعداد الدول المعترفة بأطروحة الجزائر سوى بضعة آحاد…

2 تعليقات
  1. علي يقول

    فل يذهب تبون الى جهنم وحاشيته ومن يسانده في فكره .اما الشعب الجزائري الشقيق فهو يعرف بان الصحراء مغربية،وقد ذكرهم بذلك السعداني.

  2. مغربي يقول

    عاش الشعب المغربي والجزائري فلتذهب عصابة تبون الی الجحیم لایریدون الخیر ولا یحبون ان تدور عجلة المغرب العربي الموحد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.