السلطات المحلية للعاصمة الرباط تراقب بصرامة مدى تطبيق قرار حالة الطوارئ الصحية بحي النهضة وتشدد على إغلاق المحلات في موعدها وجعل الجالية الافريقية تنخرط في صلب القرار

بالواضح

على خلفية قرار وزارة الداخلية القاضي بإقرار حالة الطوارئ الصحية الذي بدأ تنفيذه مساء الجمعة 20 مارس، باعتباره إجراءا احترازيا لا محيد عنه، باشرت عدد من عناصر القوات العمومية بمختلف جهات وأقاليم المملكة للوقوف على مدى التطبيق الصارم لهذا القرار الذي لقي تفاعلا وتأييدا شعبيا واسعا.

وفي إطار سلسلة مواكبة جريدة “بالواضح” وانخراطها في التعبئة الوطنية من أجل التحسيس بضرورة التقيد بضوابط القرارات والاجراءات التي اتخذتها السلطات العمومية والمختصة، لحماية صحة المواطنيين، كانت للجريدة فرصة الوقوف على طبيعة سير قرار حالة الطوارئ الصحية بمدينة الرباط.

وعاينت جريدة “بالواضح” تعبئة السلطات المحلية للعاصمة الرباط بحي النهضة من خلال الدائرة الحضرية الرابعة اليوسفية الملحقة الادارية الثامنة عشرة برئاسة قائدة المقاطعة المعززة بعناصر القوات العمومية، وذلك من أجل الوقوف على مدى انضباط ساكنة النهضة والأحياء المجاورة لقرار حالة الطوارئ الصحية، حيث شوهدت المنطقة شبه خالية من الساكنة التي فضلت المكوث ببيوتها، اللهم بعض الحالات المعزولة لأفراد هنا أو هناك.

كما قامت السلطات المحلية بالمراقبة الصارمة لمواعيد إغلاق المحلات التجارية المبرمجة ابتداء من السادسة مساء، منتقلة إلى شريحة الجالية الافريقية حيث تعاملت السلطات في شخص قائدة المقاطعة بصرامة ومسؤولية معهم مقدمة لهم شروحات تحسيسية بضرورة الانخراط رفقة أشقائهم المغاربة، متوجهة إليهم بالترحيب في بلدهم الثاني المغرب في الآن نفسه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.