الفردوس المفقود

بقلم: نجية الشياظمي

إذا كان النضال من أجل الفوز بقلب امرأة كشريكة للعمر معركة شريفة ،فالاشرف منها النضال أيضا من أجل الحفاظ عليهما معا ،المرأة وقلبها. لان المرأة حينما تسلمك قلبها ،ليس لأنها تريد الاستغناء عنه ولكن لأنها رأت فيك خير مستحق و محافظ عليه فلا تخذلها.
يحب الرجل بطبيعته الامتلاك، امتلاك سيارة آخر موديل ،بيت فخم، ساعة يد باهظة الثمن ،ويحب أيضا امتلاك المرأة التي تثق به. قد يمضي نصف عمره في اللهث وراءها، وحينما تثق به و تعتبره الظل العالي والوارف الذي سيحميها من كل شيء ، وترفض ظل أي حائط قوي حتى وان كان أعلى منه، و تجعله يحصل عليها ،فجأة يقل الاهتمام ، ويقل الاجتهاد، ولم لا وقد تم الحصول على ما كان يبدو من قبل بعيد المنال بالنسبة له، حلما يزوار خياله و يشغله طول الوقت.
تتعب المرأة كثيرا حينما تجد نفسها أصبحت لا شيء في حياة إنسان تعتبره كل شيء ،ليس ضعفا منها ولكن عطفا وحنوا ومحبة منها لمن تحب ،فالمرأة حينما تتزوج لا يخطر ببالها ابدا ان تكون عرضة للطلاق او التعدد او الهجر فكأنها تتزوج لأول و آخر مرة في حياتها تكرس كل حياتها وطاقتها وجهدها وحبها لرجل حياتها ،دون أن يخطر ببالها أنه قد يأتي يوم تصبح مجرد خيال امرأة ،وقد ذبلت و جفت ومر عمرها دون أن تنتبه إلى ما غفلت عن التفكير فيه ،وعايشته من خلال ما تقرأه في الروايات او تسمعه من صديقاتها من قصص عدم الوفاء ،أو عدم الامتنان. و دون أن تنتبه إلى أنه يمكن ان يصيبها مثل ما تسمع وترى.
الرجل ، لديه خيارات كثيرة متاحة ،وكأنه يجرب فقط لينظر هل يمكنه الاستمرار ام الانسحاب، كثر أولئك الذين يعتبرون الزواج مجرد متعة ،بلا مسؤوليات ولا أدنى التزامات ويريدون أن يعيشوا عمر العسل وليس فقط شهر العسل .فيصطدمون بحقيقة أن الزواج بيت ومصروف وتخطيط للحياة وللابناء المقبلين و تجدهم في عالم غير العالم الذي تعيشه الزوجة . فهي تريد الاستقرار والأمان ،هذا أغلى ما يمكن أن تطلبه زوجة من زوجها ، إلا اذا كان في ايام الخطوبة يهاديها بالذهب والماس ،حينها لن يكون له مهرب من حياة مكلفة باهظة الثمن ،هو يعلم هذا جيدا منذ البداية .لكنني هنا اتكلم عن بنت الناس العادية التي لا تطلب الا الستر و عيش حياة عادية هادئة لا تختلف كثيرا عما عاشته مع أهلها إلا من ناحية العطف والحنان والتقدير، فأي فتاة حينما تقبل على الزواج تنتظر حياة اجمل واحلى واحن. ولولا هذا فما كان ينقصها في بيت اهلها شيء من الماديات بل أغلى ما كانت تبحث عنه هو الحنان والعطف والإنصات و الاهتمام ،فانتبهوا يا أولي الالباب.

تعليق 1
  1. رشيد يقول

    تم جلد الرجل بنجاح

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.