المغرب يعود بقوة إلى واجهة الكان 2019 بعد رفض ملف جنوب أفريقيا والوضع الأمني المضطرب بمصر

بالواضح – متابعة

عاد اسم المغرب للتداول بخصوص كأس إفريقيا 2019 مجددا، بعدما لم تقتنع الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف»، بالملفين المقدمين من أجل تنظيم المسابقة القارية الصيف المقبل، بعد سحبها من الكامرون غير الجاهزة.

ورفضت «كاف» ملف جنوب إفريقيا بسبب وضع الحكومة المحلية شروطا مالية اعتبرت تعجيزية، إذ اقترحت الحصول على العائدات المالية للتذاكر والنقل التلفزي، لتغطية العجز المالي الذي من المقرر أن تسجله الدورة.

وذكرت وسائل إعلام مصرية وإفريقية، أن الملف الجنوب إفريقي يتضمن شروطا لا يمكن أن تقبلها «كاف»، خاصة بخصوص الشق المالي، رغم رغبة وزارة الرياضة تنظيم الحدث القاري.

وبخصوص الملف المصري، يبدو أن الهاجس الأمني يطغى عليه، إذ استغربت الكنفدرالية تحديد السلطات لعدد الجماهير خلال المباريات المحلية، بل يجرى بعضها بدون جمهور لأسباب أمنية.

واعتبرت «كاف» أن الوضع الأمني بمصر «غير مستقر»، بعد توصلها بتقارير غير مطمئنة، تخص تحركات الجيش في بعض المناطق التي مازالت تعرف توترات سياسية واجتماعية.

ومن شأن هذه المعطيات أن تضع الكنفدرالية في مأزق حقيقي، خاصة إذا تم رفض الملفين معا لعدم استجابتهما لشروط الجهاز القاري، وهو ما فتح الباب أمام المغرب مجددا ل»إنقاذ» المسابقة باستضافتها رغم رفض السلطات.

ومن المقرر أن تعلن الكنفدرالية عن قرارها النهائي بخصوص مكان استضافة كأس إفريقيا 2019، في 9 يناير الجاري بالعاصمة السنغالية دكار.

من جهة ثانية، لجأت جمعية فرق كرة القدم الهاوية الكامرونية، إلى محكمة التحكيم الرياضية «طاس»، احتجاجا على سحب تنظيم البطولة من البلاد.

ورغم الاتفاق الذي حصل بين الاتحاد الكامروني و»كاف»، على تنظيم نسخة 2021، غير أن الجمعية احتجت على القرار، وقالت إن بلادها ظلمت بعد رفع عدد المنتخبات من 16 إلى 24 دون سابق إنذار.
وأوضحت الجمعية في بلاغ لها أنها تريد استرجاع البلاد للمسابقة، بدفتر التحملات السابق والذي لا يتضمن مشاركة 24 منتخبا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.