الهيئة الوطنية للنقل المزدوج بالمغرب تتهم أهل القطاع بالاستهتار بالقوانين وتدعو عامل أزيلال للتدخل

بالواضح – رضوان كمروني

دعت الهيئة الوطنية للنقل المزدوج بالمغرب هذا الأخير عامل إقليم ازيلال بتطبيق مقتضيات الظهير 1963، معتبرين ان اي اتفاق خارج هذا القانون يعتبر استهتار بالقوانين والقرارات الجاري بها العمل في هذا الإطار.

واستنكرت الهيئة الوطنية للنقل المزدوج بالمغرب هذا الأخير في بيان مشترك لامناء سيارات الأجرة بأزيلال واقع النقل العمومي بهذا الاقليم، منتقدة أصحاب قطاع سيارۃ الاجرۃ الصنف الاول معتبرة أنهم لا يملكون شجاعۃ النقد الذاتي كما لا يملكون الايمان بالمنافسة، وفق نص البلاغ الذي توصلت جريدة “بالواضح” بنسخة منه.

وأضاف البلاغ ان عجلۃ التنميۃ لا يمكن ايقافها باعتبار الرخص الجديدۃ تدخل في هذا الاطار لفك العزلۃ عن المواطنين وتمكينهم من التنقل في ظروف افضل ويعد رفضهم لخروج رخص جديدۃ اعلان عن حرمان شريحۃ من المواطنين من تحسين ظروف عيشهم وحرمانهم من الانخراط في التنميۃ الاجتماعيۃ والاقتصاديۃ.

ووصفت الهيئة الوطنية للنقل المزدوج بالمغرب أهل القطاع “بالأنانيۃ”، متهمة إياهم بالرغبة في الاستحواذ علی سوق النقل العمومي دون غيرهم، وأنهم دائما يلفقون تهما لانماط اخری خاصۃ النقل المزدوج.

واعتبرت الهيئة الوطنية للنقل المزدوج بالمغرب أهل القطاع يشتغلون بما يسمی الاعراف والاتفاقيات خارج ظهير 1963 هو الذي يفضح من يضرب القانون عرض الحائط ويعري حقيقۃ من ادخل ويدخل النقل العمومي في آتون الصراع.

وأعربت الهيئة الوطنية للنقل المزدوج بالمغرب عن استنكارها لممارسات قطاع سيارۃ الاجرۃ الصنف الاول، مطالبة عامل اقليم ازيلال الخروج بقرار يلزم جميع الانماط احترام ظهير 1963، داعبية مهنيي قطاع النقل المزدوج باقليم ازيلال الی اليقظۃ والتعبئۃ الشاملۃ للتصدي لكل ما ستاتي به الايام المقبلۃ، وكل ما من شانه ان يمس بحقوق القطاع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.