الوداد والرجاء يؤكدان صحوة الكرة المغربية

بالواضح - محمد حدلبنات

بعد تأهل الرجاء والوداد للمربع الذهبي لدوري أبطال إفريقيا، أمام كل من مازيمبي ااكونغولي ونجم الساحل التونسي، يمكن القول بأن كرة القدم الوطنية، أصبح لديها صيت إفريقي وتشبعت بثقافة المنافسة على الألقاب والوصول إلى البوديوم.
الوداد دأبت على المنافسة خلال السنوات الأخيرة على لقب عصبة الأبطال، التي حازها سنة 2017 أمام الأهلي، فيما الرجاء يعود بقوة بعد سنوات من الغياب، و يؤكد اسمه داخل منظومة كرة القدم الأفريقية، بعدما سبق وأن توج بعدة ألقاب قارية.
في انتظار تأهل ممثلي المغرب في كأس الاتحاد الأفريقي من خلال الحسنية وبركان لدور النصف، تكون الأندية الوطنية قد أدت دورها كما يجب، وبرهنت على تفوقها القاري.

وامام هذه الصحوة الكروية، نأمل أن يكون التتويج بهاتين المسابقتين من نصيب الفرق المغربية ويكون السوبر الأفريقي مغربيا خالصا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.