الوداد يدك شباك كوناكري ويتأهل إلى المربع الذهبي لأبطال إفريقيا

بالواضح – الرباط

فاز الوداد البيضاوي، على ضيفه حوريا كوناكري الغيني بخماسية نظيفة، في المباراة التي جرت بملعب مولاي عبد الله بالرباط، بإياب ربع دوري أبطال أفريقيا، ليصعد إلى نصف النهائي، ويضرب موعدا مع صن داونز الجنوب أفريقي.

وانتهت مباراة الذهاب في كوناكري، بالتعادل من دون أهداف.

وسجل أهداف الفريق البيضاوي، وليد الكرتي في الدقيقتين 20 و31، وعبد اللطيف نصير في الدقيقة 34، ومحمد نهيري في الدقيقة 59 وزهير مترجي في الدقيقة 85.

ولم ينتظر الوداد طويلا، إذ هدد في الدقيقة الثالثة، من رأسية لأشرف داري، حيث اصطدمت الكرة في القائم، ورد حوريا بسرعة، عندما وصلت مانديلا كرة سددها بقوة، غير أن الدفاع تدخل في الوقت المناسب.

ونجح الوداد في الضغط على خصمه في نصف ملعبه، إلى أن تمكن من تسجيل الهدف الأول، من تمريرة لجبران إلى الكرتي، الذي انفرد بالحارس ندياي، وسجل الهدف بلمسة فنية في الدقيقة 20.

رد فعل حوريا كان قويا، في الدقيقة 25، عندما توصل نيكيما بالكرة داخل مربع العمليات، وسدد بقوة، قبل أن يتألق الحارس التكناوتي ويتصدى للكرة بطريقة رائعة.

واصل الوداد ضغطه، وكانت الجهة اليمنى مصدر هجماته، عبر المتألق محمد أوناجم، الذي كان وراء كل المحاولات، حيث استطاع أن يمرر كرة ذكية للكرتي، ومن رأسية، يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 31.

وأربك الهدف الثاني لاعبي حوريا، الذين تأثروا كثيرا، أمام الضغط الرهيب الذي مارسه لاعبو الوداد، حيث سجل عبداللطيف نصير هدفا ثالثا في الدقيقة 34 من تسديدة قوية.

حاول حوريا التخلص من ضغط الوداديين، لكنه فشل، وكان مترجي أقرب لتسجيل الهدف الرابع، عندما استفاد من مرتدة هجومية وتمريرة ذكية للنهيري، حيث انفرد بالحارس الذي تدخل بنجاح.

وبدأ الشوط الثاني بنفس الإيقاع والبحث عن التسجيل من طرف صاحب الأرض، بينما حاول لاعبو الفريق الغيني تحسين مستواهم، وإيجاد الحلول التي غابت عليهم في الشوط الأول، من أجل تهديد مرمى الحارس التكناوتي، لكن دون جدوى.

وتمكن الوداد من تسجيل الهدف الرابع، عبر نهيري، من تسديدة من داخل مربع العمليات في الدقيقة 59.

وأجرى فوزي البنزرتي تغييره الأول في الدقيقة 62، وأدخل أمين تيغزوي بدلا من إسماعيل الحداد المصاب.

وتراجع إيقاع المباراة، بعد الهدف الرابع، وبدا أن الفريق الغيني استسلم، أمام قوة الفريق البيضاوي، الذي بدوره آثر أن يساير المباراة بذكاء ودون مجهود كبير، بعد اطمأن على النتيجة بتسجيله 4 أهداف.

وأجرى البنزرتي التغيير الثاني، وأشرك أيمن الحسوني مكان أوناجم في الدقيقة 78، الذي كان أفضل لاعب في الهجوم.

وقبل نهاية المباراة ب5 دقائق، تمكن مترجي من تسجيل الهدف الخامس، مستغلا خطأ بين أحد المدافعين والحارس ندياي، الذي تعرض لإصابة خطيرة في الرأس، نقل على إثرها على وجه السرعة للمستشفى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.