وضوح في الرؤية.. ومرآة للأخبار والأفكار

انطلاق “مهرجان الفلك” بإفران

بالواضح – الرباط 

تحتضن مدينة إفران، حاليا، النسخة السابعة لمهرجان الفلك من تنظيم جامعة (الأخوين) التي أغنت برنامج الدورة بفقرات متنوعة تستمر خمسة أيام.

وتروم التظاهرة التي افتتحت، يوم الجمعة 21 سبتمبر 2018، نشر الثقافة العلمية بين أكبر عدد من العموم وتشجيع الشباب على الاهتمام بالعلوم والتكنولوجيا.

وعرف اليوم الافتتاحي للنسخة السابعة من المهرجان تنظيم محاضرة حول موضوع “المغرب، كنز من النجوم الفريدة في العالم”، نشطتها حسناء الشناوي الباحثة في الفلكيات بكلية العلوم عين الشق التابعة لجامعة (الحسن الثاني) بالدار البيضاء.

وأبرزت السيدة الشناوي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء القيمة العلمية للمهرجان الذي يمكن الشباب والناشئة على حد السواء من اكتشاف عالم الفلك وكنهه المتفرد وأسراره المثيرة، من خلال الورشات المفتوحة في وجه العموم والندوات الموضوعاتية.

وأوضحت أن “هذه التظاهرة غاية في الأهمية لكونها تستهدف الناشئة التي نربي فيها حس فضول البحث عن المعلومة، مع تنمية الروح العلمية لديها ودفعها إلى تأمل الكون عبر تركيز النظر على النجوم ومحاولة إيجاد أجوبة لأسئلة علمية مهمة تخص عالم النجوم والفلك”.

وحسب المتحدثة، فإن الأمر يتعلق أيضا بتقاسم أعمال الباحثين وتوضيح “لماذا من الأهمية بمكان الاشتغال على النيازك والنجوم وما تنقله كمعلومات عن الحياة”.

كما تميز اليوم الافتتاحي بإقامة ورشات لتلامذة المؤسسات المدرسية بإفران، وحفل توزيع الجوائز على أفضل النوادي والمنشطين والمبتكرين في مجال الفلك برسم سنة 2018، فضلا عن فقرة مشاهدة السماء بواسطة المقراب.
وضمن برنامج الدورة ملتقى حول “علم الفلك والروبوتات في التعليم”، يؤثثه نخبة من الأساتذة الباحثين في مجال علم الفلك، فضلا عن محاضرات حول هذا العلم.
ويعد مهرجان إفران للفلك حدثا ثقافيا وعلميا بامتياز يتم خلاله إدراج أنشطة متعددة ومتنوعة تدور حول علوم الفضاء، وهو من أبرز أنشطة الترفيه العلمي في المنطقة ومنبر للشباب لتشارك الثقافة العلمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.