انفراد.. بتعليمات من جهات عليا الأمن يحقق مع مسؤولين بدار الحياة باكادير

بالواضح - عبداللطيف مسعودي/ أكادير

فتحت المصالح الأمنية باكادير ابحاثا معمقة بتعليمات من النيابة العامة في شكاية لمواطنين وجههوها الى مؤسسات الدولة بخصوص احتمال وجود اختلاسات في أموال الاحسان العمومي التي تتلقاها دار الحياة باكادير.

مصادر متطابقة قالت ان سيدة متهمة في الموضوع سارعت لاحتواء الأزمة التي تسببت فيها الشكاية وقامت باستعمال اصدقائها الاطباء والممرضين للتوقيع على عريضة تضامنية معها بعدما كانو اول المستفيدين من خدماتها اذ اكد عدد من مواطنين عن كون المتهمة كانت تستغل منصبها بدار الحياة لتوجيه المرضى الى اطباء ومصحات خاصة يشتغل فيها من وقعوا بعريضتها.

ذات المصادر أكدت أن الأمن يباشر تحريات دقيقة بخصوص ادعاءات تزوير الشكاية من عدمها اذ من المنتظر أن يتم استدعاء مسؤولين بمؤسسة لالة سلمى لمحاربة السرطان للاستماع إليهم في ادعاءات تؤكد وجود خروقات كبيرة بدار الحياة.

مصدر طبي قال ان مدير مؤسسة لالة سلمى باكادي سبق أن وجه شكاية الى مرؤوسيه يتهم فيها الموظفة المذكورة بارتكاب اختلالات توجب المحاسبة، الشيء الذي انجزت بخصوصه لجنة مركزية تقريرا تفتيشيا لم يتم إحالته على القضاء بسبب تدخل صاحب مختبر ينشط في مجال الاحسان العمومي يبدو أن مصالحه تضررت.

ذات المصدر أكد أن المقاول المذكور استغل علاقته بعدد من الشخصيات للضغط على القضاء من اجل انقاذ الموظفة من حبل المشنقة بل وطلب من مقاولين نافذين التدخل قصد عدم متابعة الموظفة واعفاءها وراح ضحية الخروقات في وقت سابق موظفة بالقوات المسلحة الملكية التي كانت تشتغل بدار الحياة بسبب خلاف نشب بينها وبين المتهمة.

في ذات السياق من المنتظر أن تخضع المصالح الأمنية كل نزلاء دار الحياة للاستجواب وتخضع كاميرات المراقبة وكذلك هواتف المتهمة للخبرة التقنية اذ ستكشف هذه العملية عن محتوى الاتصالات الاخيرة التي جرت بين المتهمة واصدقائها الاطباء ورجال الاعمال كما من المنتظر أن تكشف خيوط القضية زيف ادعاءات تزوير الشكاية الأصلية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.