باستثناء إيطاليا.. النمسا تقرر فتح حدودها مع كافة الدول المجاورة

بالواضح - و م ع

اعلنت الحكومة النمساوية، اليوم الأربعاء، إعادة فتح حدود البلاد مع كافة الدول المجاورة ابتداء من يوم غد الخميس، باستثناء إيطاليا.

وقال وزير الشؤون الخارجية ألكسندر شالنبرغ، في مؤتمر صحفي بفيينا، إن الحكومة قررت تعليق إجراءات المراقبة والفحص الطبي المعتمدة منذ منتصف مارس الماضي مع كافة الدول المجاورة، باستثناء إيطاليا ، لأن الوضع الوبائي لا يسمح بذلك.

وأوضح شالنبرغ أن الوضع سيعود إلى طبيعته قبل الأزمة الوبائية مع كل من ألمانيا وسويسرا ولشتنشتاين وهنغاريا والتشيك وسلوفاكيا وسلوفينيا، فيما ستظل إجراءات المراقبة بالحدود الإيطالية دون تغيير.

وأبرز أن القرار يندرج في إطار الجهود المبذولة لعودة حرية السفر والتنقل إلى وضعها الطبيعي، وبعد تسجيل تطورات إيجابية بخصوص الوضع الوبائي في الفترة الأخيرة.

وأضاف أن الوضع الوبائي في إيطاليا يتطور على نحو جيد خاصة في المناطق المجاورة للحدود النمساوية، مشيرا إلى إمكانية فتح بعض المعابر بولاية تيرول بعد تقييم آخر التطورات الأسبوع المقبل.

من جهته، أكد وزير الصحة والشؤون الاجتماعية رودولف أنشوبر، أن النمسا والدول المجاورة بذلوا جهودا كبيرة للتصدي للوباء، ويإمكانها إعادة فتح حدودها دون خطر كبير.

وشدد  على ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية وتحمل المسؤولية الشخصية والجماعية لاستعادة حرية السفر بشكل كامل قبل العطلة الصيفية.

وبدأت النمسا، منذ منتصف ماي المنصرم، تخفيف ضوابط المراقبة مع هذه الدول باستثناء سلوفينيا وإيطاليا، في وقت باشرت رفع القيود المفروضة على الأنشطة الاقتصادية والحياة العامة منذ منتصف أبريل الماضي.

وتراجع عدد الإصابات النشطة بالوباء إلى 429 بعد تعافي 15 ألفا و672 مما مجموعه 16 ألفا و699 إصابة بكافة مناطق البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.