بعد خرجة خليلوزيتش وبلهندة وحمد الله.. رونار يخرج عن صمته ويزيد من القضية إثارة أكبر!

أنور حيدا

على خلفية قضية لاعب النصر السعودي المغربي عبدالرزاق حمد الله، وقصة مغادرة معسكر الأسد قبيل انطلاق أمم إفريقيا الأخيرة بمصر، وما استتبعتها مؤخرا من تصريحات ابتداء من الناخب الوطني الجديد وحيد خاليلودزيتش، ومرورا بالدولي المغربي يونس بلهندة وانتهاء بتصريحات حمد الله، خرج الناخب الوطني السابق هيرفي رونار عن صمته في هذه القضية المثيرة، لكن هذا الصمت كان أكثر إثارة بعد طريقة الجواب الذي اختاره الثعلب الفرنسي الذي يتولى حاليا تدريب منتخب الخضر السعودي.

ولدى حلوله ضيفا على برنامج  “في المرمى” على قناة العربية السعودية، رفض رونار التعليق على قضية عبد الرزاق حمد الله بالقول: ”أعتذر ولن أتحدث عن قصة عبدالرزاق حمد الله مع المنتخب المغربي”. وهذا ما يزيد فصول القصة أكثر إثارة، بالنظر إلى ما لم يعد هناك من رابط أوصلة بين رونار والجامعة المغربية، ومع ذلك يتحفظ عن أي تصريح، ما يترك مجال التشويق والإثارة بين يدي حمد الله الذي وعد بالكشف قريبا عن حقيقة أسباب مغادرة معسكر المنتخب المغربي وفك طلاسم هذ اللغز الذي طال أمده لعدة أشهر.

من جانب آخر، وفي تصريحاته للمصدر ذاته، أكد الناخب الوطني السابق أنه استعان بخبرة اللاعبين المغاربة الممارسين بالدوري السعودي، واستقى معلومات منهم عن الكرة السعودية، قبل توقيعه العقد مع الاتحاد السعودي لكرة القدم. قائلا في هذا لصدد: ”طلبت نصائح من اللاعبين المغاربة عن كرة القدم السعودية وعن طريقة المعيشة هنا .”

كما كشف رونار أن سبب رحيله عن المنتخب المغربي، بعد نهاية كأس إفريقيا للأمم 2019، إنما بسبب بحثه عن آفاق جديدة نحو الإشراف على فريق بمقدوره الوصول إلى كأس العالم 2022.

وقال في هذا الصدد: قال: “قررت ترك تدريب المنتخب المغربي بعد كأس افريقيا وبحثت عن منتخب أَصِل معه الى كأس العالم 2022”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.