بنجرير. اطلاق النسخة الاولى لمسابقة “سولار ديكاتلون أفريكا”

بالواضح – الرباط

كشفت الفرق المشاركة في الدورة الافريقية الأولى للمسابقة الطلابية الدولية للمباني الخضراء “سولار ديكاتلون أفريكا”، أمس الأربعاء ببنجرير

و ذلك  خلال الورشة الثانية ل”هانس أون سولار ديكاتلون أفريكا”، عن تصاميم مشاريعها للمباني المبتكرة والمستدامة.
وقدم ممثلو 20 فريقا ينتمون ل54 جامعة متعددة التخصصات قادمين من 20 بلدا أمام الجمهور، خلال نحو دقيقتين لكل فريق، نتائج العمل الكبير الذي استمر لعدة أشهر.
وقامت هذه الفرق خلال هذه الورشة، التي تمثل المرحلة النهائية من المسابقة، بإظهار مميزات “المنازل” الذكية والمبتكرة والصديقة للبيئة.
وتهتم هذه الابتكارات، المتعلقة بمجال المباني المستدامة والناجعة، بشكل أساسي بنوعية مواد البناء والمقاربات الهندسية والمعمارية، وكذا نظم الطاقة المتجددة والنجاعة الطاقية المعتمدة في المباني، بغية تقديم مباني جذابة وبأسعار معقولة وذات فعالية طاقية عالية تتكيف مع المناخ الافريقي المحلي.
وستمكن هذه الدورة الأولى من “سولار ديكاتلون أفريكا” من تعزيز القدرات على الصعيدين الوطني والقاري، وبناء منازل مستدامة وملائمة للبيئة في افريقيا مع نجاعة في استخدام الطاقة، وتحسين النجاعة الطاقية في قطاع البناء، وضمان الاستدامة المالية لمشاريع المباني الخضراء.
وتعكس اهتمامات وخصوصية هذه الدورة تعددية تخصصات الفرق المشاركة من الطلبة اللمهتمين، على الخصوص، بالهندسة الكهربائية، والهندسة الميكانيكية، والهندسة المدنية.
وستستفيد الفرق المشاركة بتمكينها من اكتساب الخبرة في مجال البناء المستدام، والنجاعة الطاقية وإدماج الطاقات المتجددة في البناء، وكذا تطوير قدراتها البحثية في هذه المجالات.
كما من شأن هذه المبادرة تحقيق نتائج اقتصادية واجتماعية كبيرة عبر تعزيز إدماج الطاقات المتجددة والتدبير الذكي للطاقة في بناء مدن الغد، وتصميم المنازل المستعملة للطاقة الشمسية.
واعتبر المدير العام لمعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة، السيد بدر إيكن، أن “قوة افريقيا تكمن في شبابها، الذين يحلمون بتطوير عالمنا” من خلال الجمع بين الفن والعلم.
وأشار إلى أن هذه المسابقة تستفيد من دعم وزارة الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية.
من جهته، أكد عامل إقليم الرحامنة، السيد عزيز بوينيان، أن 70 في المائة من سكان العالم سيعيشون بحلول سنة 2050 في المدن.
واعتبر أن التمدن، الذي يعد من بين أهم التحديات الحالية، يؤدي إلى تحولات من شأنها التأثير بشكل سلبي على المدن، وذلك في حال لم تتخذ العديد من التدابير الرامية “لتغيير الطريقة التي نتصرف بها مع بيئتنا”.
وأبرز ضرورة تبني رؤية جديدة تحترم البيئة، مشيرا إلى أن مدينة بنجرير مثال على المدينة الذكية والخضراء.
من جانبه، أشار المدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، السيد سعيد مولين، إلى أن البحث والابتكار يمكن أن يساهما في تعميم الكهرباء في القارة الافريقية.
وتعد مسابقة “سولار ديكاتلون أفريكا”، التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من قبل جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية، ومعهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات الجديدة، فرصة سانحة للطلبة من جميع القارات، وعلى الخصوص القادمين من بلدان افريقية، لاكتساب الخبرة العملية والمعرفة في مجال البناء المستدام.
ويعكس تنظيم هذه المسابقة في المغرب الدينامية التي تعرفها المملكة في مجال الطاقات المتجددة.
يذكر أنه من المنتظر أن تنظم الدورة الافريقية الأولى للمسابقة الطلابية الدولية للمباني الخضراء “ديكاتلون أفريكا” في شتنبر المقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.