بنعتيق: المنتدى العالمي للهجرة والتنمية بالمغرب استثنائي بكل المقاييس يجمع بين الحكومات وأطياف من المجتمع المدني عبر العالم

بالواضح – سعد ناصر/ مراكش

قال عبدالكريم بنعتيق الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، إن حدث تنظيم المنتدى العالمي يأتي متزامنا مع آخر اللمسات والتحضيرات لإنعقاد المؤتمر العالمي من أجل ميثاق كوني لهجرة آمنة ومنظمة منتظمة.

واضاف بنعتيق خلال كلمة له صباح اليوم الاربعاء، في افتتاح المنتدى العالمي للهجرة والتنمية بمراكش، أن هاذين الحدثين البارزين سيكون لهما كبير الأثر في مرحلة عصيبة، على مستوى التعاطي مع الهجرة الذي يضع الكل، في بعض الأحيان، ضمن اختلافات جوهرية.

وأكد عبدالكريم بنعتيق أن هذا المنتدى بالأساس هو فضاء استثنائي بكل المقاييس، يجمع بين الحكومات أو ممثيليها وأطياف مختلفة بالمجتمع المدني مهتمة بإشكالات الهجرة من جمعيات وأحزاب ونقابات، مضيفا ان مثل هذه الملتقيات تساعد في بلورة رؤى متوافق عليها حول قضايا الهجرة.

يشار إلى أن أشغال المنتدى 11 العالمي حول الهجرة والتنمية، الذي يتولى المغرب وألمانيا رئاسته المشتركة بحضور وزراء وسفراء من المغرب وخارجه، والمقام في مراكش إلى غاية 7 ديسمبر الجاري، يأتي من أجل الخروج بإتفاقيات تمكن من السيطرة على الإنفلاتات التي تعرفها الهجرة وتوجيهها نحو رؤى تنموية كما يشير لها شعار المنتدى “الوفاء بالإلتزمات الدولية لتحرير طاقات كل المهاجرين من أجل التنمية.

هذا واعتبر الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، ان هذا المنتدى العالمي يشكل أكبر حدث دولي حول قضية الهجرة، خاصة وأن المغرب، يضيف المتحدث، نهج سياسة رائدة في معالجة ملف الهجرة بالمنطقة الإفريقية من خلال تسوية الوضعية القانونية للمهاجرين الأفارقة، لاسيما أن المغرب لم يعد بلد عبور بل اصبح بلد استقرار واستقبال المهاجرين.

كما اشار بنعتيق الى الاحصاءات الرسمية لعدد المهاجرين سواء بداخل المغرب او خارجه، ومدى مساهمتهم في الناتج الداخلي الخام.

وفي هذا السياق نوه عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بالمجهودات الفعلية التي يدشنها الملك محمد السادس في مجال الهجرة والمهاجرين، خاصة على مستوى إحداث مرصد إفريقي للهجرة، يرتكز عمله على ثلاثة محاور: هي “الفهم والاستباق والمبادرة”.
وسيعهد إلى هذا المرصد، يوضح بنعتيق، “تطوير عملية الرصد، وتبادل المعلومات بين البلدان الإفريقية، من أجل تشجيع التدبير المحكم لحركة المهاجرين،”

هذا وقد توجه الوزير بنعتيق بالترحيب والشكر لجميع المتدخلين في إنجاح المنتدى من حكومة ومجلس وطني لحقوق الانسان وكذا ولاة المملكة.

وتجدر الإشارة الى أن المنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية يعد أول مؤتمر أممي يعالج قضية الهجرة كما أن الميثاق الذي سيتم اعتماده سيكون أول وثيقة أممية تتطرق لموضوع الهجرة في شموليته.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.