تحذيرات فرنسية من دواء يستخدمه المغاربة منذ عشرات السنين!

بالواضح – أنور حيدا

بات في مطلع هذه السنة دواء “سميكطا” الذي يستخدم لعلاج الإسهال، محط نقاشات في عدة مقالات وتقارير فرنسية بشأن مضاعفاته الجانبية على الصحة، وتأتي هذه النقاشات بعد أن أوصت الوكالة الوطنية الفرنسية للسلامة الدوائية في فبراير الماضي بعدم وصفه للأطفال أقل من سنتين، تفاديا لمضاعفاته الجانبية وآثاره السلبية على صحتهم.

كما أن المجلة المتخصصة في الشأن الصحي “بريسكرير” أوردت أن كميات الرصاص الصغيرة التي يحتويها هذا الدواء تتركز في أعضاء مختلفة من الجسم، فتؤدي إلى تسميمه، في حالة استعمال الدواء لمدة تصل إلى 7 أيام، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تكوين حوالي 50 ميكروغراما في اللتر.

وقلّل الطبيب العام الطبيب العام، عثمان بومعليف في تصريح لموقع القناة الثانية من أهمية التقارير الاعلامية الفرنسية معتبرا بأنه ما لم يصدر أي تقرير أو تحذير أو منع من طرف هيئات صحية وطنية أو دولية، فإنه يجب الفهم أن هذا التحذير ينبني على أساس دراسة معطيات إحصائية التي لها علاقة احتمال حدوث أعراض جانبية ويعني ذلك أنه عندما تكون مؤشرات إحصائية تتجاوز الحدود المسموح بها من طرف الهيئات الصحية حين ذلك تصدر هذه التحذيرات أو حتى المنع.

وأضاف الدكتور بومعليف أنه بالنسبة للأدوية المستعملة حاليا فإنها من غير المستبعد أن يصدر عليها في المستقبل تحذير أو منع ما من طرف الهيئات الصحية المعنية.

وعن البدائل الممكنة بالنسبة لدواء “سميكطا” قال الطبيب عثمان بومعليف إنه توجد عدة بدائل وأدوية من نفس الصنف التي تسمح بعلاج هذه الأعراض بنفس المفعول. مؤكدا بأنه على المريض الذي يستعمل هذا الدواء أن يستشير طبيبه المعالج عن البديل حسب حالته.

وأكد المتحدث أن الذي يجب معرفته هو أن هذا الدواء كان يستعمل منذ عشرات السنين سواء في المغرب أو عبر العالم، حتى لايكون هناك أي تهويل من طرف وسائل الإعلام.

وقال عثمان بمعليف إنهم كأطباء لديهم تتبع للمستجدات المتعلقة باليقظة الدوائية الموجودة في العالم، وخاصة فرنسا بحكم التشابه في الأدوية ما بين المغرب وفرنسا، فإنني أخذت علما بالتقارير والتحذيرات من السلطات الصحية الفرنسية بشأن استعمال هذا الدواء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.