تصفية شركة مسابك زليجة للرصاص التابعة لمجموعة سوميد

بالواضح – عبدالحي كريط

في مسلسل النزيف المتواصل للقطاع الصناعي الوطني ضربة أخرى للصناعة المغربية خاصة في جهة الشرق بعد سنوات عديدة من الانتظار والأمل للكثير من الباحثين عن فرص عمل، والتي كان من المقرر أن توفر فرص العمل لمئات من الشباب في المنطقة بشكل مباشر وغير مباشرة.

شركة مسابك زليجة للرصاص ستغلق أبوابها، إذ اتخذ القرار بتصفية هذه الشركة التابعة لـSOMED (شركة المغرب والإمارات العربية المتحدة للتنمية) بالرغم من المحاولات التي كانت ترمي الى انقاذ مايمكن إنقاذه من خلال عقد شراكات مع بريطانيين او فاعلين هنود، لكن كل المحاولات باءت بالفشل.

ووفقا لمصدر إعلامي فرنسي فإن تصفية هذه الشركة التي اعتمدت عليها مجموعة  سوميد بشكل كبير لاحتلال موقع مهم في قطاع المعادن وقد عهد بها إلى المحامي المعروف المثير للجدل والعضو السابق في الاتحاد الاشتراكي عبدالكبير طبيح.

تعليق 1
  1. حميد يقول

    فعلا وانا من سكان المنطقة وهذا الخبر صحيح واستغرب سكوت الإعلام الرسمي إعلام الصرف الصحي عن هذه الأخبار وانا و تحية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.