خطير.. “بريستيجيا” تتعثر في بناء مشاريع سكنية في بوقنادل وتتماطل عن إرجاع الأموال إلى أصحابها!!

بالواضح – الر باط

في سابقة خطيرة في مجال العقار، تركت شركة “بريستيجيا” التابعة لمجموعة الضحى زبناءها بلا سكن ولا تعويض رغم تسجيلهم وتأديتهم واجبات التسبيق من أجل اقتناء شقق سكنية بشاطء الأمم ببوقنادل، وذلك منذ حوالي ثماني سنوات.

إلا أن الأدهى والأمرّ وأمام تورط مسؤولي بريستيجيا بشاطئ الأمم ببوقنادل، طفق هؤلاء إلى إغلاق هواتفهم أمام الأسر التي لم تعد تطالب سوى باسترجاع أموالها التي دفعتها كأداء مسبق عن تلك الشقق التي باتت في عداد الأحلام.

ومن بين ضحايا “بريستيجيا” يحكي (م.ف) أنه قصته مع هذه الشركة ابتدأت منذ سنة 2012، حيث أبرم مع بريستيجيا عقد وعد بالبيع تم بموجبه دفع مبلغ تسبيق قدره 44 مليون سنتيما و 8000 آلاف درهم، مقابل اقتناء شقة سكنية مساحتها 97 مترا مربعا، بقيمة 112 مليون سنيتما، على أن يتسلمها بعد سنتين أي في حدود عام 2014.

وعند حلول 2014 واكتمال نصاب السنتين الاثنتين، تم تغيير عقد الوعد بالبيع من اقتناء الشقة إلى استبدالها بوعد بيع جديد لبقعة أرضية من المشروع نفسه، مساحتها 350 مترا مربعا، بقيمة 115 مليون سنتيم، على أن يتم تسلمها مع حلول سنة 2017.

ومع حلول 2017 لم يتوصل المعني المستفيد مرة أخرى ببقعته ليتفاجأ بعدم جاهزيتها، رغم استيفاء الأجل المحدد، ليتم مرة أخرى وللمرة الثالثة إبرام وعد بيع ثالث بتسليم بقعة أخرى ذات المساحة 350 مترا مربعا على أن يستلمها (م.ف) سنة واحدة اي في 2018.

ومع حلول سنة 2018 تكرر السيناريو ذاته، ليجد الضحية (م.ف) أمام دوامة لا نهاية لها، ليطالب باسترجاع أمواله التي سبق وأن دفعها قبل ست سنوات.

وأمام هذا المطلب المستحق والبسيط، لم يجد المسؤول لدى شركة بريتيسجيا المكلف بشاطئ الأمم ببوقنادل من الإجابة بالوعد بإرجاع أمواله، لكن من دون جدية مطلوبة، حيث ومع تكرار الشخص الضحية (م.ف) الاتصال بالمسؤول، اكتفى الأخير باعطاء الوعد بارجاع امواله سنة 2019 من دون تحديد أي شهر أو أسبوع أو يوم، ليقطع بعدها اتصاله بالضحية.

وتشكل إذن هذه الحالة تطورا خطيرا وغير مسبوق في المشهد العقاري بالبلاد، لاسيما وان هذا السلوك يتنافى مع النداء الملكي القاضي بتيسير الإدارة إلى المواطن فضلا عن كونها مرتبطة بالحقوق المؤداة من جيوب المواطنين.

وهذا من المقرر أن تنظم الأسر الضحايا وقفتين احتجاجيتين، أمام كل من مبنى شركة بريستيجيا بشاطئ الأمم ببوقنادل، كما تقرر أيضا تنظيم وقفة أخرى موازية معها امام المبنى المركزي لمجموعة الضحىبالدار البيضاء. حيث من المقرر ان تنخرط منظمات حقوقية لهذا الملف العقاري الشائك وغير المسبوق.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.