دبي: لكحيل تجري مباحثات مع عدد من وزراء الاسكان العرب لتطوير العلاقات الثنائية في المجال

بالواضح

يشارك المغرب بوفد هام تترأسه فاطنة الكحيل كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان بدبي بالإمارات العربية المتحدة، ما بين 2 و8 أكتوبر 2019 في أشغال الدورة 36 لمجلس وزراء الاسكان والتعمير العرب والمنتدى الوزاري العربي الثالث للإسكان والتنمية الحضرية، وفي هذا الإطار سيشارك الوفد المغربي في الاجتماع 65 للجنة الفنية العلمية الاستشارية والاجتماع 84 للمكتب التنفيذي للمجلس.

كاتبة للدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة مكلفة بالإسكان الدكتورة فاطنة الكحيل في لقاء مع رئيس مجلس إدارة الإسكان بابو ظبي ونائب سفير المغرب بالامارات
 كاتبة للدولة لدى وزير إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة مكلفة بالإسكان الدكتورة فاطنة الكحيل في مباحثات صباح اليوم الخميس مع رئيس مجلس إدارة الإسكان بابو ظبي ونائب سفير المغرب بالامارات

كما ستقوم كاتبة الدولة بالمناسبة، بإجراء مباحثات مع عدد من وزراء الإسكان والتنمية الحضرية العرب وممثلي المنظمات الدولية والعربية للتعريف بما أنجزته المملكة المغربية من تقدم في مجال الاسكان وسياسة المدينة وكذا سبل تطوير العلاقات الثنائية في مجال تيسير الولوج إلى السكن وتحسين ظروف عيش المواطنين.
وللإشارة فإن المنتدى الوزاري العربي الثالث للإسكان والتنمية الحضرية، سيعرف مشاركة وفود عربية، يتقدمها وزراء الإسكان والتعمير العرب والسفراء وممثلو المنظمات الدولية، إضافة إلى ممثلي القطاعات والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص وممثلين عن الهيئات المنتخبة من رؤساء المدن والبلديات وباقي المتدخلين والفاعلين في مجال الإسكان والتعمير علاوة على خبراء وباحثين في المجال.
ويعتبر هذا المنتدى الذي يتم تنظيمه كل سنتين آلية للتشاور الجهوي من أجل تدارس القضايا المتعلقة بالسكن والتنمية الحضرية المستدامة، انطلاقا من الاستراتيجية العربية للإسكان والتنمية الحضرية، وتفعيلا للهدف الحادي عشر من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030 الرامي إلى “جعل المدن والمستوطنات البشرية شاملة وآمنة وقادرة على الصمود ومستدامة”.
وقد أضحى المنتدى، منذ دورته الأولى المنعقدة بالقاهرة في دجنبر 2015، والثانية بالرباط عاصمة المملكة المغربية 20 دجنبر 2017 التي تميزت برسالة ملكية دعت إلى “إرساء أسس تعمير يقوم على مراعاة الهويات، والخصوصيات المحلية، ويسعى إلى بلورة مقاربات متجددة لإنتاج فضاءات متناسقة، أكثر إنتاجية واندماجية واستدامة، قادرة على مواجهة مختلف التحديات والرهانات. كما ندعوكم إلى التفكير في اعتماد آليات جديدة ومبتكرة، لصياغة منظومة حضرية جديدة، نتوخى تمكين مواطنينا من مقومات العيش الجيد، بما يعنيه من سكن لائق يحفظ الكرامة الإنسانية، وبيئة نظيفة تنسجم وضرورات النمو الاقتصادي، وتخطيط عمراني ذكي يكون الإنسان منطلقه وغايته” مناسبة لبحث إمكانية تنفيذ جدول الأعمال الحضري العربي، وفرصة لعرض وتقاسم الممارسات الفضلى في السياسات الحضرية والتخطيط والتعمير والإسكان، والاستدامة والعدالة الاجتماعية والتمويل، والتي من شأنها تغيير مسار التنمية الحضرية بالبلدان العربية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.