رسالة مفتوحة إلى الرئيس المصري المقتول محمد مورسي

بقلم: محمد الفيزازي

بِسْم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله.
لست من الإخوان المسلمين، ولا أوافقكم الرأي في كثير من اجتهاداتكم. ولكن عند الموت تطوى الخلافات ولا تروى.
أعلم … فخامة الرئيس أنك قُتلت بكل معاني الكلمة للقتل . جريمة مكتملة الأركان عن سبق إصرار وترصد، وبكل غل ونذالة وظلم بواح… نسأل الله لك الشهادة.
قتلك ضباطك بمال الخليج. وهذا ليس سرا، قتلوك ببطء، منعوا عنك الدواء والعذاء والغطاء.
تركوا المرض، بل الأمراض تنخر جسدك وهم ينظرون، تركوك تصطك أسنانك من البرد في زنزانتك وهم يمرحون ، تركوك في ظلمات العزلة مقطوع الصلة مع كل قريب وحبيب …
قتلوك بالإهمال… كما قتلوك بالعزل… منذ ثورة يناير 2011 قتلوا كل شيء.
قتلوا جماعتك ومشروعك وفكرتك… ولا أستبعد أبدا قتلك بأسلوب آخر إضافي مع ترتيب سقوطك بتوقيت مدروس في المحكمة قصد إبعاد التهمة عن الانقلابيين القتلة.
أيها الرئيس!
لقد أفضيت إلى ما قدمت… وانتقلت إلى رحمة الله وعفوه… وعن قريب سيلحق بك جلادوك وسفاكو دمك… (عند ربكم تختصمون)
كل التعازي للأسرة الكريمة المكلومة، وكل التعازي للمسلمين جميعا في شرق الأرض وغربها. وكل التعازي للإنسانية جمعاء…
(وسيرى الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون) وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما.
محمد الفزازي رئيس الجمعية المغربية للسلام والبلاغ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.