صديقي يؤكد أن تحالفه مع الأحرار مازال قائما ويدعوهم إلى ترشيح اسمين منهم بالمجلس الجماعي للرباط

بالواضح – الرباط

أكد رئيس المجلس الجماعي للرباط محمد صديقي بأن تحالفه مع حزب التجمع الوطني للأحرار لازال قائما، نافيا أخبارا تفيد بأن الأغلبية مهددة بالتفكك بعد تهديد عناصر من التجمع بالخروج من التحالف.
وقال صديقي في بيان للمجلس الجماعي للعاصمة، اليوم الأربعاء، إن الأغلبية منسجمة  منذ تأسيسها، والتدبير لا يخلو من بعض المشاكل الشخصية والتي نتغلب عليها دائما.
وعلى خلفية أحداث الشغب والفوضى التي شهدتها الجلسة الأولى من دورة ماي يوم الثلاثاء 7 ماي الماضي، قال صديقي أن الذي حدث هي مشاكل داخلية تعرفها بعض الفرق المتحالفة معه، وأن هذه المشاكل عوض أن يبحث أصحابها عن حلول واقعية لها داخل أحزابهم وفرقهم وبعدها داخل الأغلبية، اختاروا فرادى وضدا على مواقف أحزابهم الرسمية، أن ينحازوا إلى صف من تعود عرقلة أشغال المجلس، واصفا ذلك السلوك بغير اللائق.
وبالنسبة لمشكل تعويض المنصبين الشاغرين بمكتب المجلس، أوضح المسؤول الجماعي بأنه تم حسم الأمر منذ أول يوم، مؤكدا التزام حلفائه بالتجمع الوطني للأحرار، بكون المنصبين لهم.
وأضاف صديقي أنه طلب من الأحرار أن يقدموا اقتراحاتهم للمنصبين، وليس أن يختار مكانهم، قبل تصويته لصالحهم، مشددا على عدم رغبته في شن خصومات أو عداوات مع أي واحد منكم، مناشدا الأحرار بألا يلزموا المجلس بالتصويت إذا ما رشح أحد نفسه خارج اقتراح الأحرار الرسمي، مؤكدا استعداده للتصويت إذا كان هناك اقتراح واحد من لدن الأحرار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.