جنايات الرباط تقضي بالإعدام لمغتصب “حنان”

بالواضح

طوت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالرباط، قبل قليل، ملف محاكمة المتهمين باغتصاب المسماة قيد حياتها حنان بحي الملاح بالرباط، باستعمال القناني الزجاجية.

وحكمت على المتهم الرئيسي ولد المراكشية بالإعدام، فيما قضت بالحكم على الثاني بعشرين سنة سجنا نافذا، والباقي بخمس سنوات.
وعرفت محكمة الاستئناف حالة استنفار قصوى، قبيل وصول المتهمين إلى قاعة الجلسات بمحكمة الاستئناف، بعد محاكمتهم في المحكمة الابتدائية.
وتمت إحالة الملف على الجنايات، بعدما دخلت رئاسة النيابة العامة، على خط قضية الاغتصاب “الوحشي” الذي تعرضت له الفتاة التي كانت تنحدر من حي الملاح بالمدينة القديمة بالرباط بالقناني الزجاجية، على يد متهم من ذوي السوابق القضائية، ما أدى إلى وفاتها.
وأصدر الوكيل العام للملك رئيس النيابة العامة تعليماته من أجل تكييف التهم من جديد في حق المتهم، الذي تم تقديمه أمام الوكيل العام، وأحاله على قاضي التحقيق للشروع في مسطرة التحقيق الاعدادي معه من أجل جناية الاغتصاب والقتل العمد، قبل محاكمته.
ويحاكم (ع.و.ب) المتهم الرئيسي في القضية الملقب بـ “ولد المراكشي”، بمعيّة شركائه، في ملف تعرض الضحية التي وافتها المنية للاغتصاب ولاعتداء جسدي عنيف وهتك العرض باستعمال العنف، ما أدى إلى وفاتها.
وبعد إحالة المتهم على جلسة الجنح التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالرباط، صدرت تعليمات بإعادة تكييف التهم، بالنظر إلى الأفعال التي ارتكبها المتهم، ويوثقها الشريط الذي جرى تداوله على نطاق واسع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.