عشر عصب تراسل العلمي من أجل إخراج كرة السلة من الأزمة

بالواضح – ك.ب

راسلت 10 عصب لكرة السلة وزير الشباب والرياضة الطالبي العلمي، من أجل إيجاد سبل ومخرج لازمة كرة السلة الوطنية التي طال أمدها وانعكست سلبا على المنظومة وكامل مكوناتها، بحيث توقفت كل مناحي الحركية المعتادة من تكوينات المدربين والحكام والإداريين والفنيين، ناهيك عن الممارسة بالنسبة للاعبين المحترفين و العقود التي تربطهم بالأندية، أضف إلى ذلك تدبدب في انتظامية التداريب الخاصة بجميع الفئات العمرية نتيجة الفتور الذي عرف طريقه إلى غالبية المدربين واللاعبين على حد سواء.

وأتهمت العصب المذكورة 4 أندية في الرسالة التي رفعتها للطالبي العالمي، وأكدت أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال ربط واختزال مستقبل كرة السلة ورهنه في يد أربعة أندية لا تمثل إلا نفسها والتي سعت دائما في محاولات عديدة لفرملة وعرقلة مساعي وبرنامج المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية لكرة السلة الذي تم انتخابه من قبل الجمع العام بأغلبية مطلقة.

ونبه رؤساء العصب وزير الشباب والرياضة في الرسالة التي توصلت بها الوزارة اليوم الخميس “نود أيضا لفت انتباهكم إلى مسألة مهمة أصبحت محط تساؤل من قبل جمعيات القسم الوطني الثالث والثاني وأيضا القسم الأول والتي تشكل غالبية مكونات كرة السلة ألا و هي المتعلقة بالاعتماد و ما يتطلبه من إجراءات يصعب الوصول إليها نظرا لقلة الموارد المالية وعدم انتظاميتها، وأنتم تعلمون معالي الوزير علم اليقين بان تلك الجمعيات تعيش على منح المجالس المنتخبة لا غير، وبالتالي، نلتمس من معاليكم تبسيط المساطر واعتماد التدرج في تنزيل كيفية الحصول على الاعتماد كما نلتمس من معاليكم إعطاء الصلاحية للمدراء الجهويين التابعين لوزارتكم بمنح الاعتماد بدل بعث الملفات لمعالجتها مركزيا عملا بمبدأ اللاتمركز الذي ما فتئ ينادي به صاحب الجلالة الملك محمد السادس اعزه الله و نصره”.

وتمنى رؤساء العصب وفي ختام الرسالة، أن يجد وزير الشباب والرياضة حلا لهذه الأزمة التي انعكست سلبا على كرة السلة إن على المستوى الوطني أو الدولي، وأن تعرف البطولة الوطنية انطلاقتها حتى يعود الدفء للملاعب، وإن أملنا في معاليكم لكبير ولكم منا كل التقدير والاحترام، ودمتم من خدام المملكة الشريفة الأوفياء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.