على خطى الراحل محمد مجيد.. عمل جمعوي رائد في خدمة آفاق المستقبل

بالواضح – مروان أشريض

في سياق الخدمات الرائدة التي تقدمها مؤسسة مجيد في العديد من المجالات وخاصة ما هو اجتماعي وإنساني.
حيث تم استئناف الموسم الدراسي بإقامة الطالب حي النسيم بالدار البيضاء يوم أمس، وذلك تزامنا مع الدخول المدرسي و الجامعي، وهو المشروع الذي تصل طاقته الاستيعابية إلى 250 مستفيد و مستفيدة بدل 90 منذ 2003، وممول من طرف مؤسسة مجيد و مؤسسة محمد الخامس للتضامن ، في إطار دعم التمدرس.
ويُنتظر أن يُساهم المرفق الاجتماعي إقامة الطالب حي النسيم ، الذي دشن من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2003 ، في توفير الإيواء و خدمات أخرى للمستفيدين المنحدرين من المناطق البعيدة عن المؤسسات التعليمية، للتصدي لظاهرة الهدر المدرسي، ومواكبة التحصيل الدراسي.
ووعد رئيس مؤسسة مجيد، ضمن تصريح لموقع “بالواضح“، بمواكبة هذه المبادرة من أجل ضمان استمرار المتمدرسين و المتمدرسات في تحصيلهم الدراسي بأحسن الظروف، ودعا إلى توفير الشروط الملائمة للتمدرس، لتوفير الحظوظ نفسها للمتمدرسين والمتمدرسات في الولوج إلى التعليم العالي ومواصلة مسيرتهم الدراسية في كرامة.


ووجه الشكر الخاص لكل المساهمين في المشروع، معتبرا أن هذه المبادرة تعتبر نموذجا يحتذى به للشراكات الفعلية والناجعة، لكونها تهدف إلى تعميق مفهوم التعاون بين جميع فئات المجتمع، قصد التغلب على مختلف الإكراهات التي تواجه ناشئتنا خصوصا وأن التعليم مسؤولية الجميع، مؤكدا في الوقت ذاته على تقديمه للدعم الكامل من أجل تشجيع تمدرس الفتاة القروية خاصة والتلميذ القروي عامة،
المشروع الذي تبلغ طاقته الاستيعابية حوالي 250 سريرا، ويضم جميع المرافق الضرورية للإيواء، من المنتظر أن يرفع من جودة الخدمات المقدمة في مجال التعليم العالي، بالإضافة إلى الحد من ظاهرة الانقطاع عن الدراسة خصوصا في صفوف الفتيات،بالإضافة كذلك إلى افتتاح مؤسسة التعليم الأولي لسكان حي النسيم والمناطق المجاورة بثمن جد رمزي.


و في الختام صرح رئيس مؤسسة مجيد عن خلق 5 منح دراسية للتعليم العالي في الهندسة الميكانكية للطلبة المتفوقين من طرف مؤسسة امجيد وجمعية السيارات العتيقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.