على خلفية مجزرة “كرايست تشيرتش” الرئيس الأمريكي “ترامب” يعزي الشعب النيوزيلاندي، ويتجاهل الضحايا المسلمين

بالواضح ـ نعيم بوسلهام
في تدوينة أقل مايقال عنها أنها “حولاء”، قدم الرئيس الأمريكي المثير للجدل “دونالد ترامب” تعازيه للشعب النيوزيلاندي بعد المدبحة الرهيبة التي وقعت في مسجدين أثناء صلاة الجمعة بمدينة “كرايست تشيرتش” النيوزيلاندية وراح ضحيتها حوالي 50 مسلم بريء، وأصيب عدد آخر بجروح متفاوتة الخطورة، الغريب في الامر أن ترامب لم يأتي على ذكر الضحايا المسلمين مع العلم أن معظمهم عرب وكلهم ينتمون إلى دول إسلامية مما فتح الباب على مصراعيه لرواد شبكات التواصل الإجتماعي للتأويلات، حيث ذهب البعض إلى اعتبار ان ترامب لايكثرت لأرواح الضحايا من أصل مسلم بقدر مايهمه بروتوكول التعزية للشعب النيوزيلاندي. فيما ذهب آخرون أن ترامب في هاته التعزية قد أصيب بعمى الألوان فعوض تعزية أهالي الضحايا المسلمين فضل تقديم تعازيه الحارة للشعب النيوزيلاندي، وهي رسالة تضيف ذات التعليقات تنم عجرفة وتكبر ولامبالاة ترامب اتجاه كل ماهو إسلامي.
جدير بالذكر أن الإرهابي الأسترالي برينتون تارانت الذي نفذ هجوم نيوزيلندا على مسجد النور نشر بياناً من 74 صفحة على حساب على تويتر يشرح فيه دوافع الهجوم صباح الجمعة. المجرم تارانت هذا، أشاد بالرئيس الأمريكي ترمب ووصفه بأنه “رمز لتجديد الهوية البيضاء”. تارانت قال في رسالته إنه لا يشعر بالندم، ويتمنى فقط أن يقتل أكبر عدد ممكن من الغزاة”، كما زعم أنه “ليس هناك من بريء بين المستهدفين، لأن كل من يغزو أرض الآخرين يتحمل تبعات فعلته”. وهو نفس وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب حين وصف وصول المهاجرين غير الشرعيين إلى بلاده بالغزو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.