كلية اداب وحيدة باروقة المعرض الدولي للكتاب وتراجع مهول لكليات الآداب بالمغرب

بالواضح – الدار البيضاء

في الوقت الذي اقتصرت فيه كليات الآداب بالمغرب على المشاركة ضمن وفد الجامعة وفضلت عدم تخصيص أروقة لها للتعريف بانتاجاتها العلمية والفكرية لوحظ ان كلية الآداب الوحيدة التي عمدت الى الظهور بشكل ملفت خلال فعاليات المعرض الدولي للكتاب في نسخته لحالية هي كلية الاداب باكادير.
هذا وتساءل عدد من المتتبعين للشان الثقافي والاكاديمي بالمغرب عن سر هذا التراجع المهول لعمل كليات الآداب التي من المفروض أن تكون حاضرة في مثل هذه المواعيد وتروج لصورة الجامعة المغربية وما تشتغل عليه من قضايا مجتمعية .
هذا وتواصل كلية الاداب باكادير التابعة لجامعة ابن زهر عملها البحثي الكبير من خلال نشر وإصدار مجموعة من المؤلفات، والتي وصل عددها الإجمالي إلى ما يقارب 30 عنوانا جديدا سنة 2018، همت مجالات وتخصصات متعددة في حقلي الآداب والعلوم الإنسانية: دراسات في اللغات الوطنية والأجنبية، الفنون والآداب المغربية والعالمية، الدراسات المجتمعية، التغيرات المناخية، التراث، التصوف، التعلم عن بعد، ترجمة، إضافة إلى إصدارها لمجلتين هما مجلة “دراسات” ومجلة “الدراسات الأمازيغية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.