ليس دفاعاً عن زيَّاش؛ بل عن الوطن

بقلم: محمد خكَلي

ليس دفاعاً عن زيَّاش؛ بل عن الوطن

١-كيف يعقل لمنتخَبٍ وطني جُلُّ لاعبيه-إن لم أقل كلُّهُم-لايتكلمون العربية؛بله أن يحفظوا النشيد الوطني؛ويمثلنا إفريقياً ودولياً
٢-ماذا قدمت ” ماما فرنسا”-المستعمرة-للكرة العالمية؛حتى نأتي بهذا المعتوه رونارد؛وفرنسا لم تفز بكأس العالم إلا بمنتخب جُلُّ لاعبيه أفارقة..؟!!!!!!
٣-كيف للاعبين يبيتون الليل سكارى؛وتحت رحمة العاهرات بالديسكو-وهذا ما أكَّده لي أحد الزملاء الإعلاميِّين المتواجدين بمصر-أن يفوزوا على منتخبٍ هَمُّهُ إسعاد جماهير بلاده الفقيرة
٤-ماثمار الزيادة الأخيرة التي زيدت لرونار..والتي وصلت ل 80مليون سنتيم..والتي بالمناسبة لارقيب عليها..لا من البرلمان المتخوم..ولا من الحكومة المحكومة..
٥-المنتخب الذي هزمنا-وبالمناسبة لم يسبق للبنين أن هزمتنا-سافر عبر طائرة عامة مع * اولاد الشعب *..بينما منتخبنا في طائرة خاصة..وفندق مصنف
٦-الوفد المرافق للمنتخب-لكثرته-ماذا اضاف للمنتخب؟!!
٧-ثم حان الوقت ليكشف لنا ” السي لقجع ” عن قيمة المال العمومي-الذي ينتزع منا عبر الضرائب-ليصرفه عن منتخب موبوء
٧-زياش ليس هو من فرض على الناخب اللعب مع المنتخب؛بل الناخب هو من تمسَّكَ به..!!
ولنا عودة للموضوع..يتبع..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.