محمد بودن: قرار المحكمة العليا الاسبانية يؤكد عدم شرعية البوليساريو فوق التراب الاسباني ويقطع مع ممارسات تتناقض مع الأعراف السياسية

بالواضح – عبداللطيف أبوربيعة
تتوالى الصفعات الواحدة تلو الأخرى التي تتلقاها جبهة البوليساريو الانفصالية ..وهي الصفعات التي بقدر ما تصيبها وتصيب من وراءها ومن يمشي في فلكها بالألم والخيبة وتعمق من عزلة الجبهة الانفصالية وأذنابها داخل المنتظم الدولي بقدر ما تدعم عدالة وشرعية مغربية الصحراء وتؤكد على قوة وصلابة الموقف المغربي التاريخي من صحرائه.. وكانت آخر الصفعات وليست أخيرتها بالطبع الانتكاسة الأخيرة التي شكلها قرار المحكمة العليا الاسبانية وهي أعلى هيئة قضائية في البلاد الصادر مؤخرا والذي قضى بمنع الإستخدام المؤقت أو الدائم للأعلام ” غير الرسمية “ أو أي تعبير سياسي آخر، سواء داخل المباني العامة أو خارجها. وهو القرار يوضح أن استعمال الشعارات والأعلام والرموز غير الرسمية كتلك التي يستخدمها انفصاليو البوليساريو فوق المباني وفي الأماكن العامة يتعارض مع ما نص عليه الدستور الاسباني والقوانين التنظيمية الاسبانية، ويؤكد القرار على أنه لا يجب أن يكون علم البوليساريو جنبا إلى جنب مع علم اسبانيا والأعلام الأخرى القانونية والمعترف بها ، مما يجعل هذا المنع يقطع مع ممارسات تتناقض مع الأعراف السياسية في بلد ديمقراطي كإسبانيا ..ويأتي قرار المحكمة العليا الاسبانية ليعزز ما نشرته الخارجية الاسبانية شهر ماي الأخير في حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي بمناسبة الاحتفاء ب “يوم افريقيا “من خلال نشرها لخريطة افريقيا تتضمن الدول الأعضاء رسميا في الاتحاد الافريقي دون توجد للكيان الوهمي الانفصالي الذي تمثله البولساريو..
وللمزيد من تسليط الضوء على قرار المحكمة العليا الاسبانية ،اتصلت “بالواضح” بالمحلل السياسي والخبير الاستراتيجي الأكاديمي ” محمد بودن ” الذي أوضح أن ما قضت به المحكمة العليا الاسبانية يدخل جبهة البوليساريو ضمن القائمة الاسبانية للمنظمات والكيانات الغير المقبولة بالتراب الاسباني وأن قرار المحكمة العليا الاسبانية يمثل خطوة مهمة جدا في الاتجاه الصحيح وما يعطيه الأهمية هو أنه قرار صادر عن دولة لها حضور تاريخي في ملف الصحراء المغربية .مضيفا أن القرار يؤكد اليوم أن جبهة البوليساريو ليست لها شرعية قانونية في التراب الاسباني وأن البنية التنظيمية التي تتشكل مما يسمى بالقناصلة ومنظمات المجتمع المدني انهارت في برهة من الزمن ،وأن هذا القرار يقطع مع مع ممارسات تتناقض مع الأعراف السياسية ويبرز مدى الاتفاق الحاصل بين موقف السلطة التنفيذية باسبانيا وقرار السلطة القضائية الاسبانية .ومن أبرز الإشارات العديدة التي تضمنها هذا القرار هو التأكيد على عدم دستورية وشرعية تلك الشعارات والأعلام التي تنشرها البوليساريو داخل التراب الاسباني ،والتي يوضح حولها “محمد بودن “، أن القرار القضائي ومرجع الحكم يستند إلى الدستور وإلى القوانين التنظيمية الاسبانية مما يضرب في الصميم ما تتداوله الجبهة الانفصالية من كونها الممثل الوحيد والشرعي للصحراويين وهو ما أصبح مجرد خيال ووهم ..مبرزا أن خلاصات واستنتاجات هذه القرار القضائي الاسباني جاءت لتؤكد مما لا يدع مجالا للشك أن جبهة البوليساريو تعشق الفوضى وتقوم بأنشطة غير قانونية فوق التراب الاسباني مما سيجعل ،لا محالة ، دولا أخرى تلتقط هذه الإشارة من أن هذه الجبهة تقوم بأنشطة غير قانونية وغير مشروعة فوق ترابها ..متمنيا أن تلتقط الجزائر بدورها هذه الإشارة باعتبارها بلد يحتضن جبهة البوليساريو فوق أراضيه رغم علمه بأنه كيان غير قانوني ينشط بالمنطقة ولا يتقاسم نفس الانشغالات الأمنية مع البلدان في المنطقة ..وبدراسة تفاصيل القرار القضائي الاسباني ، يختم المحلل السياسي والخبير “محمد بودن “، تبين أن هناك تناغم كبير بين موقف السلطة التنفيدية الذي عبرت عنه غير ما مرة وفي أكثر من مناسبة وزيرة الخارجية الاسبانية السيدة ” أرانشا غونزاليز” ّ وقرار السلطة القضائية الاسبانية..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.