مكتب تنسيق التعريب بالرباط يصدر معجم مصطلحات (كوفيد-19)

بالواضح - و م ع

أصدرت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألسكو)، عبر جهازها المختص، مكتب تنسيق التعريب بالرباط، مؤخرا، مسردا مصطلحيا جديدا تحت عنوان “معجم مصطحات كوفيد -19″، وذلك بغية توحيد المصطلحات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد على المستوى العربي.

ويشتمل هذا المعجم الذي يقع في 84 صفحة من القطع المتوسط، على 188 مدخلا باللغات العربية والفرنسية والانجليزية، علاوة على فهرس مصاحب باللغتين العربية والفرنسية.

ويتوخى هذا المسرد رصد أبرز المصطلحات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد ومرض (كوفيد-19) من المقالات العلمية، والمواقع المتخصصة، والمجلات الطبية، وكذا تصنيفها وفق المنهجية المعتمدة في وضع المعاجم الموحدة، حيث يضع بين يدي الباحث المصطلحات باللغة العربية مع مقابلاتها الإنجليزية والفرنسية مشفوعة بشرح مقتضب للمعنى.

كما يستوخى المسرد وضع معجم متخصص بين يدي المهتمين بالمجال الصحي والوبائي يمكنهم من استعمال أداة مصطلحية موحدة.

وساهم في إعداد هذه النسخة الأولية من معجم مصطلحات كوفيد 19 كل من إيمان كامل النصر، وإدريس قاسمي، ولينا إدريسي ملولي، ومرية الشوياخ، وعبد الحميد الأشقري البكدوري، وذلك إشراف مدير مكتب تنسيق التعريب بالرباط، السيد عبد الفتاح الحجمري.

وأكد المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، محمد ولد أعمر، في الكلمة الافتتاحية لهذا المعجم، أن المنظمة وجهازها المختص مكتب تنسيق التعريب مستمران في بذل الجهود العلمية الكفيلة برصد تطور جائحة فيروس كورونا المستجد من خلال إصدار أول نسخة رقمية من “معجم مصطحات كوفيد -19”.

واستعرض ولد أعمر الإجراءات الأخرى التي قامت بها (الألسكو) خلال هذه الظرفية الطارئة والاستثنائية التي ترخي بظلالها على الكثير دول العالم، حيث سعت للمساهمة في إثراء منصتها الخاصة بالمصادر التربوية العربية المفتوحة، وذلك بهدف تنويع المحتويات المتصلة بالنظام التعليمي في الدول العربية.

وأشار إلى أن المنظمة قامت، بالتعاون مع معهد التعلم الذكي بجامعة بكين، بإعداد سلسلة من الكتيبات الإرشادية للوقاية من (كوفيد-19) باللغات الصينية والإنجليزية والعربية والفرنسية، لافتا إلى أن (الأليكسو) قامت كذلك، من خلال مبادرة التعلم الإلكتروني، بإصدار النسخة العربية من كتيب “دليل التعلم الفعال في المنزل أثناء تعليق الدراسة: تحسين مهارات التنظيم الذاتي للتلاميذ خلال فترة جائحة (كوفيد-19)”.

وخلص المدير العام ل(الألكسو) إلى أن المنظمة تسعى إلى التعاون مع العديد من المنصات التربوية العربية ذات المصادر المفتوحة كي يتمكن الأساتذة والتلاميذ من الولوج إليها والاستفادة منها عن بعد خلال فترة الحجر الصحي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.