من يقف وراء اختفاء دواء الغدة الدرقية

رشيد سايح

“”ليفوتيروكس”” دواء الغدة الدرقية, الذي اصبح شبه منعدم في العديد من المدن المغربية، بعد انقطاع دام لأشهر, مما أجج غضب وزاد من ضرر مستهلكي هذا الدواء “LEVOTHYROX”, فدعا جمعويون وفاعلون بمجال الصيدلة للاحتجاج ضد وزارة الصحة, للكشف عن سبب واضح لغياب الدواء, والذي يسبب مضاعفات صحية تهدد حياة المرضى.
علما أن المختبر الذي يستورد الدواء, قام مؤخرا باستيراد أزيد من 300 ألف علبة دواء, كان يفترض ان تغطي حاجيات السوق لمدة تقارب الثلاثة أشهر, وبالرغم من استيراد هذه الكمية الكبيرة من هذا الدواء, إلا انه مفقود في السوق منذ اسابيع, فيما لم يتوصل الصيادلة سوى بجزء قليل من هذه الكمية، وهو مايطرح علامة استفهام حول مصير المرضى من اختفاء هذا الدواء.
وعلى إثره قامت وزارة الصحة بفتح تحقيق لمعرفة الاسباب الحقيقية التي تكمن وراء اختفاء هذه الكميات المستوردة من دواء ” ليفوتيروكس” والتي لم تجد طريقها الى المرضى, علما ان هناك وثائق تثبت استيرادها من طرف المختبر وتوزيعها على شركات التوزيع والتي قامت بتوزيعها بدورها على الصيدليات.
وقال “محمد حبابي” رئيس كونفدرالية نقابات صيادلة المغرب, ” إن المسؤولية تتحملها الوزارة وهي التي بيدها الحل لتزويد الصيدليات بهذا الدواء, لأن القانون 04-17 يلزم المختبرات بتوفير مخزون احتياطي ل 3 اشهر من كل دواء, في حين هذا البنذ من القانون لايحترم والوزارة لاتمارس الرقابة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.