وضوح في الرؤية.. ومرآة للأخبار والأفكار

قياديو “الكتاب” يطالبون بفك الارتباط بالعدالة والتنمية

بالواضح – متابعة

مع اقتراب موعد المؤتمر الوطني الـ10 لحزب التقدم والاشتراكية، المقرر انعقاده أيام 11 و12 و13 ماي المقبل، بدأت تبرز داخل الحزب تيارات تطالب بإعادة النظر في بعض اختيارات الحزب، وخاصة تحالفه مع حزب العدالة والتنمية في الحكومة السابقة، بقيادة عبدالإله بن كيران، وفي الحكومة الحالية بقيادة العثماني.

وأوردت يومية “الأخبار”، أن مجموعة من أطر الحزب، وقعوا على بيان بمثابة أرضية سياسية موجهة للمؤتمرين، يطالبون من خلاله بفك ارتباط التحالف مع حزب العدالة والتنمية.

واعتبر الموقعون على البيان، حسب اليومية، أن التجربة الحكومية التي قادعا هذا الحزب تحيل إلى سياق التنكر لتجربة التناوب وطمس معالمها ومحو أثارها، واستلهام المراحل السياسية التي سبقتها، بحيث تبدو التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية خطوة في مسار استكمال الخيارات الكبرى لمرحلة التقويم الهيكلي، وهو ما تجسده الكثير من الإجراءات والقوانين التي شكلت إجهازا سافرا على القدرات الشرائية والمعيشية للمواطنين.

وأوضح البيان، تضيف اليومية، أن التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية، كشفت من جانب آخر، خيبات وانكسارات اليسار المغربي ودخوله مرحلة التراجع والانحسار، وهو ما دفع حزب التقدم والاشتراكية للانخراط في هذه التجربة من منطلق انتهازي محض، خاصة وأن حجمه أو وزنه الانتخابي لا يؤهلانه لذلك، وتحالفه مع حزب العدالة والتنمية في الواقع لا يستند إلى أي مبررات تاريخية أو سياسية أو إيديولوجية، أو أي استراتيجية حقيقية وواضحة المعالم، وذلك لا يمكن اعتباره إلا انحرافا تاريخيا وإعلانا صريحا للخروج من اليسار والاصطفاف إلى جانب القوى الرجعية المعادية للتقدم، ولكل ما هو مرتبط بالعصر وقيمة الثقافية والعلمية، ويكون بهذا خان تاريخه ومبادئه وقناعاته التقدمية والتحررية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.