ميارة يبرم صفقة بقيمة 15 مليار سنتيم لتجديد وتزيين مجلس المستشارين

بالواضح

في الوقت الذي وجه فيه رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، منشورا إلى أعضاء حكومته من الوزراء، وأيضا المندوبين السامين والمندوب العام والمندوب الوزاري، يحث على تقليص الإنفاق العام إلا للضرورة بسبب الظروف الحالية، يواجه النعم ميارة رئيس مجلس المستشارين، عاصفة من الانتقادات، بسبب إبرامه لصفقة بمئات الملايين من الدراهم لتجديد وتزيين الغرفة الثانية.
وكشف مصدر مطلع، أن رئيس مجلس المستشارين النعم ميارة أبرم مؤخرا صفقة بقيمة 150 مليون درهم لتجديد وتزيين المجلس، وهي الصفقة التي جرت عليه غضب أعضاء مكتب المجلس الذين طالبوا بالكشف عن تفاصيل الصفقة الملغومة التي تبلغ قيمتها 150 مليون درهم، معتبرين أن المجلس ليس في حاجة لإهدار هذا المبلغ الضخم من المال العام للتزيين، وشراء الأثاث الفاخر والـ”موبيليا” والمعدات والاكسسوارات الباهضة الثمن.
وكان النعم ميارة قد اقتنى 11 سيارة فاخرة من طراز “مرسيدس” وزعها على أعضاء مكتب مجلس المستشارين، والتي يبتدأ ثمن شرائها من 505 آلاف درهم، وتصل إلى 825 ألف درهم وفق المواصفات المطلوبة، وهي الصفقة التفاوضية التي جرت مع شركة وسيطة بثمن مرتفع جدا، وليس مع شركة ميرسيديس في المغرب، مما رفع أثمنة السيارات بشكل مهول.
ولم يفلح النعم ميارة في إيجاد مخرج لهذه الأزمة الفضيحة التي تورط فيها، رغم محاولته شراء صمت بعض كبار المنتخبين والمسؤولين بمجلس المستشارين، وعجز عن ايجاد تسوية للتستر على الصفقة التي بلغت 15 مليار سنتيم، والتي جرت بعيدا عن أعين محاسب وأعضاء مكتب المجلس.

تعليقات (0)
اضافة تعليق