أطفال الشوارع

بقلم: عبدالواحد زيات

هل لنا قلب انسان يعطف يرحم
هل لنا عيون ترى مشاهد تؤلم
أطفال في الشوارع ثيابهم رثة
وبطونهم تجوع كل ليلة
وقلوبهم تبكي و تسأل لماذا انا مشرد في الشارع
همي اكثر من همكم لو تعرفون ظروفي
انها ثقيلة على جسد صغير
لكن القدر جعل الشارع هو بيتي
اصبر على الحر وعلى برودة الطقس
حالي ليس هو حالكم
انا في نظركم ابن الشارع
انا التائه في متاهة الخوف والضياع
انا المنسي من حسابكم
لم اختر ان أكون من أطفال الشوارع
نحن ضحايا الأسرة و المجتمع.

تعليقات (0)
اضافة تعليق