أخيرا.. الإعلام الجزائري يقر بأن كل أخباره عن عمليات القصف الوهمي للبوليساريو “زائفة”

بالواضح - سعد ناصر

من حيث لا تدري استسلمت الجزائر وإعلامها الهاوي أخيرا للواقع وأقرت بأن كل أخبارها وجهودها المضنية لصياغة تلك بيانات الوهم عبر جبهتها الوهمية كاذبة وليست صحيحة.

جاء ذلك من خلال الخبر الذي أورده موقع النظام العسكري الشروق أونلاين، الأحد، بعد أن تحدث عن قصف تم ربطه بعبارة “لأول مرة” من كتائب البوليساريو بمعبر الكركرات ناسية تلك الأخبار الهستيرية المتناسلة والمتعلقة بقصفات وهمية منذ تحريرالقوات المسلحة الملكية للمعبر يوم 13 نونبر2020،  ناسية حيث الكذاب دائما ينسى ما كان يقوله بالأمس.

أما عن خبر القصف الوهمي الجديد الذي تحدثت عنه الصحافة الجزائرية وجبهتها البوليساريو وحاولت من خلاله إيهام وتضليل الرأي العام الدولي، فتلك حكاية نبسط حقيقتها الكاذبة وكالعادة بالدليل وبالصورة.

وبما أننا لا نتحدث بالهرطقة والغوغائية كما يفعل الاعلام الهاوي للجزائر ومعها البوليساريو الوهمية، فإننا نحيلهم أمام الرأي العام عن مصدر الصورة التي التقطوها زعما منهم أنها تعود لهذا القصف الوهمي المزعوم بمعبر الكركرات.

وعند تحرٍّ بسيط تبين بأن تلك الصورة التي استشهدت بها البوليساريو قصْفها المزعوم لمعبر الكركرارت أمس السبت، حادث قديم يرجع لحريق اندلع بسوق “سيدي يوسف” بمدينة أكادير.

أما عن معبر الكركرات فهو يعيش بكامل الأمن والاستقرار حيث مستعملوا الطريق من سيارات وشاحنات يواصلون طريقهم دون توقف أو قلق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.