تأهل المنتخب المغربي لأقل من15سنة ذكورا وإناثا للنهائيات العالمية لتحدي المهارات 2021 لكرة السلة

تأهل المنتخب الوطني المغربي لأقل من 15 سنة ذكورا وإناثا، للأدوار النهائية العالمية لمسابقة” تحدي المهارات فيبا 2021 “لكرة السلة”، والتي ستشارك فيها منتخبات 32 بلدا من مختلف القارات.

وتمكن المنتخب المغربي لأقل من 15 سنة ذكورا من ضمان ورقة التأهل للأدوار النهائية العالمية بعد اجتيازه بنجاح الأدوار الاقصائية الإفريقية ضمن المجموعة الثالثة.

فقد فاز الفتيان المغاربة على منتخب رواندا بحصة (165 نقطة مقابل 181)، وعلى منتخب زيمبابوي بحصة (142 نقطة مقابل 208)، وانهزامهم أمام منتخب تونس بحصة (176 مقابل 111)، فيما فازوا باعتذار على منتخب إفريقيا الوسطى.

وسيمثل المنتخبان المغربي والتونسي، عن المجموعة الثالثة، القارة الإفريقية في الأدوار النهائية العالمية ل “تحدي المهارات فيبا 2021” التي ستقام في أكتوبر المقبل، علما بأن المنتخب التونسي تصدر الترتيب الإفريقي عن هذه المجموعة متبوعا بالمنتخب المغربي المحتل للمرتبة الثانية، في هذه المسابقة الأولى من نوعها الخاصة بتحدي المهارات لأقل من 15سنة ذكورا وإناثا، والتي نظمت عن بعد من طرف الاتحاد الدولي للعبة، و التي أظهرت من خلال النتائج المسجلة ان المغرب يزخر بالمواهب الشابة الواعدة، ما يجسد الاهتمام البالغ الذي توليه الأندية المغربية والجامعة الملكية المغربية لكرة السلة حيث تضع الفئات الصغري في سلم أولوياتها.

وقد نجحت الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة في توفير كافة سبل النجاح لهذه المحطة الإفريقية الجهوية، بفضل العمل الجبار الذي قام به فريق متكامل ضم على الخصوص السيد يونس صدقي، النائب الأول لرئيس الجامعة، والسيدة لبنى بلعباس، رئيسة اللجنة النسوية لكرة السلة، التي وعادل العمري وهشام الركراكي، المسؤولين عن الجانب التقني، وأسماء الغانمي، المكلفة بالجانب اللوجستيكي، والحكم الدولي رضوان ضريف، بالإضافة إلى عادل أمغار عضو لجنة الإعلام بالجامعة، الذي سهر على توثيق وتصوير وإرسال جميع المسابقات الخاصة بالمنتخبين المغربيين لأقل من 15سنة ذكورا وإناثا، للاتحاد الدولي لكرة السلة.

للتذكير مسابقة “تحدي المهارات “فيبا2021” التي نظمت عن بعد، عرفت مشاركة 106 فريقا من 55 بلدا من بينها المغرب الذي، رغم توقف نشاط كرة السلة لمدة ليست بالقصيرة، وفي ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها كسائر دول العالم بفعل جائحة (كوفيد 19) أكد حضوره القوى على الساحتين الإفريقية والعالمية.

فتحدي المهارات هو عبارة عن مسابقات تقنية متعددة تتطلب التركيز والدقة والسرعة في الأداء، وإظهار القدرة على التنفيد في أقل توقيت ممكن.

ويذكر أن المسابقة أقيمت يومي 24 و25 أبريل الماضي بقاعة ابن رشد بالرباط مع التقيد بالبرتوكول الصحي والاحترام التام للتدابير الإحترازية والوقائية من فيروس (كوفيد 19).

وكانت المجموعة الإقصائية الإفريقية الأولى تضم منتخبات مصر والغابون وغينيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، فيما تكونت المجموعة الثانية من منتخبات أنغولا ومدغشفر وأوعندا والكاميرون وزامبيا.

وتأهل للنهائيات العالمية عن المجموعة الأولى منتخبا مدغشقر ومصر، بينما تأهل عن المجموعة الثانية منتخبا الكاميرون وأوغندا. عن فئة الإناث منتخبات مصر وغينيا والكاميرون تواليا بالنسبة للذكور.

وليس هناك تأهل مباشر لمسابقة ” تحدي المهارات العالمية” بل يجب حجز أحد المقاعد الـ 32 المتوفرة عبر التصفيات حيث تم تقسيم الفرق المتبارية إلى أربع مناطق جغرافية وهي إفريقيا والأمريكيتين وآسيا وأوروبا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.