تزامنا مع الشائعات الجزائرية الرسمية: فعاليات مدنية تقوم برحلة من الدار البيضاء الى الكركرات

بالواضح

تزامنا مع الشائعات التي بات الاعلام الجزائري الرسمي يحشر أنفه ويعلن نفسه طرفا مباشرا في قضية الصحراء المغربية، نظمت كل من المنظمة المغربية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية و”نادي الجناح الذهبي المغربي للدراجات النارية” رحلة من مدينة ” الدار البيضاء” إلى معبر ” الكركرات” مرورًا بعدة أقاليم وعمالات المملكة وذلك ما بين 6 و 11 يناير الجاري.

وأعربت المنظمة المغربية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية في بلاغ لها توصلت جريدة “بالواضح” بنسخة منه، أن هذه الرحلة تم تنظيمها مساهمة منهم من موقعهم كمجتمع مدني لدعم ملف ” الحكم الذاتي ” بالصحراء المغربية من جهة ومن جهة أخرى لدحض هستيريا الشائعات التي فتئت الجزائر والبوليساريو ترويجها عبر مقاطع وصور مفبركة لبؤر حروب تعود لازمنة وامكنة اخرى من مختلف بقاع المعمور، في الوقت الذي تدعي على أنها تعود الى منطقة المحبس ومعبر الكركرات المغربيَتين.

وعبرت المنظمة المغربية لدعم الحكم الذاتي بالصحراء المغربية عن شكرها وتقديرها للسلطات المحلية من نقطة الإنطلاقة بمدينة ” الدار البيضاء ” إلى معبر “الكركرات”، متوجهة بتنويه خاص بالمجهودات وحفاوة الإستقبال التي تلقتها فروع المنظمة على صعيد الخط الرابط من البيضاء إلى ” الكركارات ” خاصة من “شرفاء أبي السبع بمدينة” بوجدور.

هذا وتجدر الإشارة إلى ان مختلف الفعاليات السياسية والمدنية والاعلامية والفنية تقوم بزيارات يومية إلى كل من منطقة المحبس ومعبر الكركرات في الوقت الذي لا تكاد تتوقف آلة الدعاية الكاذبة للجزائر والبوليساريو عن اختلاق أساطير وسيناريوهات سينمائية آخرها برنامج بثه التلفزيون الجزائري  الرسمي أمس الاثنين تحت عنوان “48 ساعة في قلب المعركة المخفية، ادعى من خلاله إسقاط قاعدة عسكرية مغربية بالمحبس قبل ان يتم اكتشاف ان المقطع يعود إلى حرب اليمن. فمتى يستحيي هذا النظام الجزائري من نفسه قليلا، حيث بات اضحوكة أمام العالم يعكس من خلال سلوكه هذا مدى هواية وبلادة إعلامه الرسمي للاسف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.