- الإعلانات -

حيار والدرويش يجتمعان لدراسة الالتقائية في المجال الاجتماعي بين وزارة التضامن وجمعية رؤساء مجالس العمالات والأقاليم

بالواضح

بمقر وزارة التضامن و الادماج الاجتماعي والأسرة، عقد لقاء عمل بين أعضاء المكتب التنفيذي للجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والاقاليم برئاسة عبدالعزيز الدرويش وعواطف حيار وزيرة التضامن و الادماج الاجتماعي و الأسرة.
بعد الترحيب برؤساء مجالس العمالات و الأقاليم والأطر الحاضرة، نوهت الوزيرة بمبادرة الجمعية لعقد هذا اللقاء بهدف تدارس أوجه التعاون بين الجانبين، مبرزةً أهمية الالتقائية بين عمل وزارة التضامن والادماج الاجتماعي والأسرة والجمعية المغربية لرؤساء مجالس العمالات والأقاليم في المجال الاجتماعي، باعتبار أن اختصاصات الوزارة والجمعية تصب كلها في مجال محاربة الفقر و الهشاشة والاهتمام بالشرائح المعوزة من الساكنة، معبرةً عن استعداد الوزارة اشراك الجمعية في جميع البرامج التي تشرف عليها والتي تتقاطع مع أهدافها في مجال اختصاصات مجالس العمالات و الأقاليم، كما قدمت السيدة الوزيرة مجموعة من المشاريع الهامة التي تسهر على إنجازها الوزارة ومنها إعداد تقرير المغرب لمدة14 سنة حول النهوض بحقوق المرأة و استراتيجية الوزارة “جسر “المتمثلة في تجديد اجتماعي ذكي ، اخضر، مستديم ، ودامج ولهذه الغاية سيتم تأهيل 246 مركز اجتماعي أي بمعدل 3 مراكز لكل عمالة او إقليم والتي ستقوم بأدوار وازنة في حماية الطفولة والأشخاص في وضعية الإعاقة والنساء المعنفات وغيرهم ؛ كما عرفت بمشاريع الجديدة لتأهيل قطب اجتماعي للجمعيات المكلفة بدور الطلبة والطالبات مع الاهتمام بالنقل في المجال القروي مركزةً في الأخير على استراتيجية الوزارة في مجال تأهيل العنصر البشري من خلال تأهيل الجمعيات الاجتماعية باستصدار مرسوم لتقنين بعض الحرف الاجتماعية .


ومن جانبه تناول الكلمة عبدالعزيز الدرويش، رئيس الجمعية الذي تقدم بالشكر للسيدة الوزيرة على سرعة الاستجابة لطلب الجمعية للقاء بها لتدارس مختلف الملفات و القضايا ذات الاهتمام المشترك معربا باسم جميع رؤساء مجالس العمالات والأقاليم عن الاستعداد للانخراط و الاشتراك مع الوزارة في كافة محاور اشتغالها سواء تعلق الأمر بالتمكين الاقتصادي للنساء و النهوض بوضعيتهن، أو بمجال حماية الطفولة وكذا تمكين الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من تحقيق مشاريعهم، الى غير ذلك من المجالات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.