كيموح: قطاع الصيد البحري رافعة التنمية المحلية بجهة الداخلة

بالواضح

أكد مصطفى كيموح مدير مجموعة شركات متخصصة في تصدير وتثمين المنتوج البحري بجهة الداخلة واد الذهب ان قطاع الصيد البحري يعتبر رافعة التنمية المحلية حيث يعد المشغل الاول بمدينة الداخلة لذلك استاثر باهتمام كبير في مشاريع المخطط التنموي للجهة الذي اعطى انطلاقته الملك محمد السادس ليشكل دعامة أساسية وكبيرة لتطوير اقتصاد الجهة خاصة تقريب ميناء الداخلة المتوسط بالشركات المستثمرة بالاقاليم الجنوبية حيث يعد هذا بمثابة امتياز كبير لتسهيل هذه الصادرات نحو أوروبا وافريقيا
ويعتبر مصطفى كيموح نموذجا لاحد أبرز المنخرطين في العمل الاجتماعي والفاعلين الجمعويين بجهة الداخلة واد الذهب الى جانب مهامه المهنية.
ومن بين أبرز المشاريع الاجتماعية التي انخرط فيها بقوة على صعيد الجهة نذكر تنظيم عملية الافطار كل سنة لفائدة المعوزين بمدينة الداخلة.
تنظيم مقررات تعليمية من اجل محاربة الأمية في صفوف العاملات والعاملين على مدى طول السنة بالوحدات الصناعية التي يديرها وكذلك إقامة حفل تكريم العاملين والعاملات الذين استفادوا من محو الامية الوظيفية خلال نهاية كل موسم.
استقبال وفود اوروبية وامريكية في اطار تبادل الخبرات.
المشاركة في دوريات وتداريب دولية في رياضة التنس داخل المغرب وخارجه.
استقبال الوفد الرسمي برئاسة والي جهة الداخلة واد الذهب خلال مجموعة من الأنشطة الاجتماعية بالجهة والمتمثلة في الحفل الختامي لبرنامج محو الامية الوضيفية وعملية الافطار الجماعي وتوزيع القفف الرمضانية على الأسر المعوزة وكذلك القفف الخاصة بمساعدة الأسر المتضررة بسبب جانحة كورونا.
اضافة الى دعم جميع الجمعيات المحلية والجهوية بجهة الداخلة واد الذهب في الأنشطة الاجتماعية، الفنية، الثقافية والرياضية التي تقوم بها على طول السنة وخلال المناسبات الوطنية والدينية.
دعم الجالية الأفريقية بالداخلة في مجموعة من الأنشطة المتعلقة بالمناسبات والاعياد الوطنية الخاصة بهم.
فجميع هذه الأنشطة تمر خلال طول السنة وعلى مدى مجموعة من السنوات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.