نقابة لشكر تطلب تدخل الوزير اخنوش لانصاف مكتبها بمعهد البحث الزراعي

بالواضح

كشف مصدر من نقابة الفدرالية الديمقراطية للشغل لجريدة “بالواضح” ان تقريرا داخليا يبين ضعف أداء إدارة المعهد الوطني للبحت الزراعي بصفة شمولية خصوصا في الشق المرتبط بتدبير ملفات الموظفين والمستخدمين.
وقال ذات المصدر ان هناك شبه اجماع وقناعة راسخة كون الإدارة الحالية ليست سوى مجرد إدارة تصريف الأعمال لا حول ولا قوة لها في التدبير السليم لشؤون المعهد.

وأضاف مصدرنا ان هناك مسؤولين داخل المعهد شغلهم الشاغل إشعال فتيل الفتنة عموديا وافقيا وفي كل الاتجاهات بحيث انه لم يسبق للمنتمين لهذه المؤسسة البحثية أن عاشت مثل هذه الوضعية الكارثية التي ستعصف لا محالة بكل ما بنته اجيال منهم من قضى نحبه ومنهم من لازال على قيد الحياة.

واليوم، يضيف مصدرنا، لا زال الأمل قائم لانقاذ المؤسسة عبر إعادة النظر في السياسة الممنهجة والمتبعة والتي لا يمكن ترسيخها على أرض الواقع الا بادارة بديلة لها من التجربة والكفاءة ما يؤهلها لتلعب دور رجل الإطفاء.

مصدرنا اكد على أن نقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل بالمعهد تعتبر ان أداء إدارة المعهد الوطني للبحث الزراعي لا يرقى لما هو مطلوب منها، بل تعتبر النقابة المذكورة الادارة الحالية فاشلة بكل المقاييس، وما هي الا لتصريف التصدعات والصراعات التي هي طرف فيها تتغذى منها وحتى في حالة الاسقرار فانها تسعى جادة لافتعالها وتغذية وقود اشتعالها مما تسبب للمعهد فقدان مصداقيته والمكانة التى كان يحتلها وطنيا ودوليا وهذه الأمور كلها ناتجة عن عدم المام مدير المعهد بالتدبير مما جعل طاقمه الإداري الذي يفتقد الكفاءة والمصداقية يمررون قراراتهم التي هي مصدر عدم الاستقرار.
وأشار مصدرنا الى أن نقابته نبهت لكل هذه الاختلالات مرات عديدة لكن دون جدوى والآن تعود مرة أخرى لتقول مباشرة لوزير الفلاحة انقذوا المؤسسة قبل فوات الأوان وهذا ما لا يمكن تحقيقه الا بإدارة بديلة. لان فاقد الشيء لا يعطيه والنقابة بدعوتها هذه تتمنى من الوزير التدخل شخصيا لانقاذ هذا القطاع الحيوي الذي لعب ادوارا ريادية في التنمية الفلاحية للبلد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.