أخنوش يواصل مشاوراته بلقاء مع كل من لشكر والعنصر

بالواضح

عقب لقائه مع أمناء عامين لكل من حزبي الاصالة والمعاصرة والاستقلال عقد رئيس الحكومة المعين، عزيز أخنوش، اليوم الإثنين بالرباط، لقاء مع كل من الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والحركة الشعبية وذلك في إطار المشاورات الرامية إلى تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال لشكر، في تصريح للصحافة عقب هذا اللقاء، إن هذا الأخير شكل مناسبة لإجراء “مشاورات تمهيدية حول تصورنا للأوضاع وطنيا ودوليا، وحول ما هو مطروح بالنسبة للشعب المغربي وبلادنا في هذا الظرف الدقيق”.

وأضاف أن هذا اللقاء ” كان أيضا فرصة لإبراز ما بذله كل من حزب التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، تحت التوجيهات الملكية السامية، خدمة للبلاد “، مؤكدا بهذا الصدد أن حزبه ” لا يزال مستعدا للبذل والعطاء من أجل إنجاح المشروع التنموي الجديد للمملكة “.

وهنأ لشكر بالمناسبة رئيس الحكومة المعين على الثقة الملكية السامية في شخصه، وكذا على كسب الرهان باحتلاله المرتبة الأولى في استحقاقات ثامن شتنبر.

من جانبه صرح  أمين عام الحركة الشعبية امحند العنصر في تصريح للصحافة أن أخنوش عرض عليهم الطريقة التي يريد الاشتغال بها لتكوين الحكومة”.
وأضاف “قدمنا له وجهة نظرنا، والمشاورات ستستمر، وما يكون صالحا للمغرب هو الأهم والأساسي”.
مضيفا بقوله: “الحمد لله هذا بشارة الخير، ونتمنى أن تخرج بلادنا ناجحة وفائزة بالحكومة الجديدة”.
وكان  الملك محمد السادس، قد استقبل، الجمعة الماضية، بالقصر الملكي بفاس، عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار وعينه رئيسا للحكومة، وكلفه بتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال أخنوش عقب هذا الاستقبال “سنقوم ابتداء من الآن بفتح مشاورات مع الأحزاب التي يمكن أن نتوافق معها في المستقبل، من أجل تشكيل أغلبية منسجمة ومتماسكة لها برامج متقاربة”.

وكان عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، رشيد الطالبي العلمي، قد أعلن أول أمس السبت، أن هذه المشاورات ستضم مختلف الأحزاب التي حصلت على مقاعد في البرلمان قصد تكوين تحالف حزبي يشكل الحكومة المقبلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.