إنزكان.. تسجيل ثلاث حالات مؤكدة لفيروس كورونا المتحور وهذه هي الإجراءات العاجلة التي اتخذتها السلطات

أفادت مصادر مطلعة لجريدة “بالواضح” أنه تم تسجيل ثلاثة حالات مؤكدة مصابة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد بعمالة إنزكان آيت ملول ضواحي مدينة أكادير.
وفي هذا السياق, أكد المندوب الإقليمي للصحة بإنزكان تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات خلال الأسبوع الأول من شهر أبريل الجاري، إضافة الى ظهور ثلاث حالات من حاملي الفيروس المتحور.
وأضافت مصادر الموقع أنه تم إخضاع المصابين لتدابير الحجر الصحي وفقا للبروتوكول المعمول به وطنيا. كما تم حصر لائحة المخالطين وإخضاعهم للمراقبة مخافة تفشي السلالة الجديدة.
وفي هذا السياق أقدمت عمالة إنزكان ايت ملول مساء اليوم على تشديد الإجراءات الإحترازية الصارمة لمواجهة تفشي فيروس كورونا تماشيا مع القرار الحكومي الصادر بهذا الخصوص.
ففي إطار تفعيل التدابير الاحترازية الخاصة التي تم تحديدها من طرف اللجنة الوطنية لليقظة الصحية بمناسبة حلول شهر رمضان الابرك لهذه السنة، عقدت اللجنة الإقليمية لليقظة لعمالة انزكان أيت ملول، اجتماعا موسعا برئاسة السلطة الإقليمية يومه الاثنين 12 أبريل 2021 بحضور كافة أعضاء اللجنة، من رجال السلطة والسادة رؤساء المصالح الأمنية ورؤساء المصالح الخارجية المعنية (الصحة/ التعليم/ التكوين المهني والتجهيز والنقل).
وبعد التذكير من طرف السيد العامل، رئيس اللجنة الإقليمية لليقظة الصحية بكل المقتضيات التنظيمية لحالة الطوارئ الصحية، والتعليمات الوزارية للسيد وزير الداخلية الرامية الى تفعيل كل الإجراءات التي نصت عليها اللجنة الوطنية لليقظة الوبائية بمناسبة حلول شهر رمضان الابرك، أشارت السلطة الإقليمية الى ضرورة اتخاد إجراءات عملية لترجمتها على أرض الواقع، على اثر المعطيات الوبائية الجديدة، والتي تم الوقوف عليها من خلال العرض الذي تقدم به أمام أعضاء اللجنة الإقليمية السيد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة، والذي أشار من خلاله الى تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات خلال الأسبوع الأول من شهر أبريل الجاري، إضافة الى ظهور ثلاث حالات من حاملي الفيروس المتحور، الشيء الذي يستدعي معه تشديد الإجراءات التكميلية وتكثيف التدابير التحسيسية والاحترازية لهذه الغاية.
وبعد دراسة كل المعطيات التي تم تقديمها من طرف كافة المتدخلين من سلطات محلية ومصالح أمنية ورؤساء مصالح خارجية، قررت اللجنة اتخاد الإجراءات التالية وابلاغها الى الرأي العام والساكنة وكافة الفاعلين وهي كالاتي:
1. اغلاق عند أذان المغرب جميع الأسواق والمحلات التجارية بكل أشكالها (بيع المواد الغذائية والتجهيزات وغيرها – مقاهي – مطاعم وكل الأماكن المستقبلة للعموم)، باستثناء أسواق الجملة الخاصة ببيع الخضر والفواكه والأسماك،
2. اغلاق جميع المساجد عند صلاة المغرب ومنع فتح أي مكان أو قاعة لإقامة الصلاة أو صلاة التراويح.
3. تفعيل اجراء منع التنقل ليلا طيلة شهر رمضان من الساعة الثامنة مساء الى الساعة السادسة صباحا، باستثناء الحالات الخاصة التي يجب أن تتوفر على رخصة التنقل الاستثنائية التي تسلمها السلطات المحلية للأسباب المحددة استثناءا لغاية العمل أو الظروف الصحية الطارئة،
4. الزامية التوفر على رخص التنقل الاستثنائية من طرف المسافرين قبل الولوج الى المحطة الطرقية لإنزكان،
5. المنع الكلي لكل التجمعات العمومية والزيارات العائلية من الساعة الثامنة ليلا الى الساعة السادسة صباحا طيلة شهر رمضان،
6. الاستمرار في منع ولوج الجمهور الى الملاعب الرياضية بما في ذلك ملاعب القرب واحترام التوقيت المحدد لها،
7. تشديد المراقبة الأمنية على مستوى النقاط التي تحددها السلطات المحلية بتنسيق مع المصالح الأمنية والمصالح الجماعية لضمان حركة السير والجولان، ومراقبة مدى احترام المواطنين للإجراءات الاحترازية والتوفر على الرخص المطلوبة.
8. اعتماد الحجر الصحي التام للأشخاص المصابين بمرض كورونا المتحور وتحديد الأشخاص المخالطين لهم بالسرعة اللازمة واتخاد الإجراءات الضرورية من طرف المصالح الطبية بتنسيق مع السلطات المحلية.
وفي هذا الإطار، تدعوا اللجنة الإقليمية لليقظة جميع المواطنات والمواطنين الى الانضباط والاحترام التام لجميع التدابير والإجراءات الاحترازية والوقائية المتخذة سواء على الصعيد الوطني وكذا على صعيد تراب العمالة من خلال ارتداء الكمامات واستعمال وسائل الوقاية واحترام مسافة التباعد وتفادي التجمعات والالتزام بكل التدابير التي تتخذها السلطات العمومية من إدارة ترابية ومصالح امنية وخارجية، حفاظا على سلامة وأرواح المواطنين، والاستمرار في الالتزام بها في كل الأماكن بروح وطنية عالية لمواجهة المخاطر المتجددة لوباء كورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.