- الإعلانات -

افتتاح الموقع الجديد للشركة المغربية للصلب والمعالجة الحرارية بالقنيطرة

بالواضح

افتتحت الشركة المغربية للصلب والمعالجة الحرارية، الواقعة بمنطقة التسريع الصناعي بالقنيطرة، موقعها الجديد، وذلك خلال حفل أقيم، أول أمس الأربعاء، بحضور وزير الصناعة والتجارة رياض مزور.

وبلغت قيمة استثمار هذا المصنع 21 مليون درهم، حيث شيد على مساحة 2200 متر مربع، وتم تجهيزه بأحدث المعدات، ويتجلى نشاطه الرئيسي في المعالجة الحرارية لأجزاء الطائرات والسيارات والمعدات الميكانيكية.

ويتعلق الأمر بعملية تمكن من تحويل البنية البلورية لهذه الأجزاء، وبالتالي زيادة عمرها الافتراضي وقدرتها على مقاومة مختلف الضغوط الميكانيكية.

وبالمناسبة، أكد السيد مزور أن الأمر يتعلق بـ »مشروع رائد تقوده شركة مغربية»، مشيرا إلى أن نشاطها يعتبر ذو قيمة مضافة عالية وبمثابة رافعة قوية وأساسية في وإنتاج وصيانة الأجزاء المستخدمة في القطاعات الرئيسية للصناعة المغربية، ويساهم في تطوير قطاع المحركات الهوائية بصفته مجالا تهدف المملكة إلى تعزيزه.

وأضاف أن النسيج الصناعي المحلي يكتسب الخبرة بدمجه لمثل هذه المهن الجديدة بما يتماشى والأولويات الاستراتيجية الوطنية المتمثلة في التطوير الشامل والمعمق للنظم الإيكولوجية المتعلقة بالطيران والسيارات.

من جهة أخرى، أكد الوزير أن المنصة الصناعية للمملكة تحقق مرة أخرى قفزة نوعية بفضل المهارات والتقنيات المعقدة التي يتم تطويرها بهذا القطاع، مضيفا أن دعم الوزارة لهذا المشروع « يندرج في إطار النظام الإيكولوجي +للتجميع+، وسنستمر في مواكبة أي مبادرة محلية مبتكرة قادرة على المساهمة في تعزيز سلسلة القيمة للصناعة المغربية ».

وستجري في هذا الموقع، المجهز بأفران حديثة التقنيات، العديد من المعالجات الحرارية، ضمنها الضغط العالي بالفراغ الذي يهدف إلى تعزيز الخصائص الميكانيكية للأجزاء لكي تصبح مقاومة للشد والتمزق والتآكل.

وينفذ هذا النوع من المعالجة باستخدام فرن رأسي يستوفي معيار الطيران «أ إم إس- 2750إف»، بصفته قادرا على تطبيق ضغط يصل إلى 10 بار وعلى تسخين يصل إلى 1200 درجة مئوية.

ويتعلق الأمر أيضا بعملتي النتردة وكربنة النيتروجين اللتان تمكنان من مقاومة التآكل، وذلك عن طريق تقليل معامل الاحتكاك بين المكونات المتحركة ومقاومة الانضغاط والتآكل، بالإضافة إلى الحفاظ على الجانب الجمالي. وتتم هذه المعالجات باستخدام فرن غاز النيتروجين الذي يتوافق ومعيار الطيران «أ إم إس- 2750إف».

ويتوفر الموقع أيضا على اللوازم الكفيلة بإنجاز عمليات الكربنة بالضغط المنخفض والنترة الكربونية اللتان تعززان القدرة على امتصاص الصدمات ومقاومة الاهتراء بالاحتكاك ومقاومة السطح الميكانيكية.

وتهدف الشركة المغربية للصلب والمعالجة الحرارية، من خلال استخدام أحدث التقنيات والمهارات العالية بالمغرب، إلى المساهمة في تجسيد رغبة شركات الطيران والسيارات المتواجدة بالمملكة في إدماج المعايير المعدنية الجديدة.

كما تعتزم الشركة التوسع على نطاق أكبر وزيادة زخم قدرتها على المعالجة من خلال اقتناء أفران جديدة.

وتتوفر شركة الشركة المغربية للصلب والمعالجة الحرارية على خبرة تعود لأزيد من 30 عاما للشركة المغربية الأم لمعالجة المعادن، والحاصلة على شهادة «إي إن 9100» وعلى تأهيل شركة «سفران إير كرافت إنجين» المصنعة للطائرات، وهي تطور حاليا كفاءتها لتحقيق معايير «نادكاب» و »برات آند ويتني».

وتعتزم الشركة، من خلال الاستمرار في هذا الاتجاه، الحصول على هذه المؤهلات بحلول سنة 2023 من خلال الامتثال لهذه المعايير الخاصة بالطيران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.