الجماهير المغربية لم تنفك عن نسيان ملحمة قطر والركراكي يتجه إلى مواجهة أبطال العالم

بالواضح - طلحة جابر

728×90 Banner

رغم مرور أزيد من شهر على اسدال الستار على مونديال قطر، الذي تميز بمشاركة تاريخية لأسود الأطلس بعبور دور المربع الذهبي، لم تنفك الجماهير المغربية بعد عن نسيان هذه الانجاز التاريخي، حيث لازالت التدوينات تتحدث عن هذه الملحمة مرفوقة بمقاطع المنتخب المغربي بالمونديال القطري تملأ حسابات وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

وعبرت عدد من الكتابات والتدوينات عن حنينها وعطشها للفترات التاريخية التي قضتها رفقة المنتخب المغربي خلال المونديال، معبرة عن صعوبة نسيان هذا الانجاز التاريخي غير المسبوق عربيا وإفريقيا.

إلى ذلك أكد الناخب الوطني ومهندس هذا الانجاز المغربي غير المسبوق وليد الركراكي أنه سيهدي الجمهور المغربي مباراتين تجرىان على أرض الوطن وأمام جماهير الدار من خلال مناسبتين وديتين خلال شهر مارس المقبل.

وسط المقال

وتشير آخر الأخبار إلى أن وليد الركراكي يتجه إلى اختيار المنتخب الأرجنتيني المتوج أخيرا بلقب كأس العالم 2022 بقطر، من أجل إجراء مباراة ودية معه ضد أصدقاء حكيمي وزياش، في إشارة واضحة إلى تلك المباراة النهائية لكأس العالم التي كان من المقرر إجراؤها لولا ظلم التحكيم الذي حرم المغاربة من ركلتي جزاء لا غبار عليهما.

هذا وتفيد أنباء عن اتجاه الجهاز التقني الوطني في اختيار المدرسة اللاتينية لخوض المباريات الودية مارس المقبل، مضيفة إلى أن الفرق الخصم للمغرب تنتظر الوجه الذي سيظهر به المنتخب المغربي بعد المونديال، خاصة بالنظر إلى الدور المتقدم الذي بلغه اصدقاء زياش وحكيمي بالمربع الذهبي لكأس العالم، ما يعني أن الحمل بات ثقيلا على المنتخب المغربي وربانه في الحفاظ على هيبة الكرة المغربية، وجعل الخصوم تحسب للمغاربة ألف حساب.

اترك رد