الدار البيضاء.. قربلة بحزب المصباح بسبب “الكولسة” في الجمع العام المحلي للحي المحمدي

بالواضح - توفيق ياسميني

 لاحديث هذه الأيام بين اعضاء حزب العدالة والتنمية بالحي المحمدي بالدارالبيضاء ؛ إلا عن طريقة مرور الجمع العام الاخير الذي يفرز لجنة تسمى لجنة الترشيح.

وعرف الجمع العام المحلي بمقاطعة الحي المحمدي مجموعة من الأمور غير القانونية كالانزالات منها إنزال حركة التوحيد والإصلاح والدرع النقابي للبيجيدي وجمعيات وأسر تابعة لبعض الأعضاء منهم.

وحسب معلومات حصلت عليها جريدة “بالواضح” من مصادر مطلعة. فإن عملية التصويت شابتها خروقات “كولسة”.

وأكد عضو عامل بحزب العدالة والتنمية بعمالة مقاطعات الحي المحمدي عين السبع فضل عذم ذكر اسمه في تصريح لجريدة “بالواضح” وجود طعون عدة داخل حزب العدالة والتنمة بمقاطعة الحي المحمدي بخصوص الطريقة التي تم بها اختيار لجنة الترشيح الاقليمية والمحلية حيث افرزت النتائج وجود كولسة مفضوحة بطلها شخص من الكتابة المحلية لحزب العدالة والتنمية بالحي المحمدي حيث تضمنت اللائحة.

واضاف العضو بحزب المصباح أنه تم تسجيل تكتلات عائلية وفئوية إضافة الى اقصاء واسع لمناضلي الحزب الحقيقيين والمؤسسين للفرع المحلي فضلا عن اغراق لوائح بعضوية عامل بأسماء لا تحضر الا في مثل هذه الجموع الانتخابية.
وفي تصريحات متفرقة للجريدة فإن حوالي 50 عضو غاضبون من طريقة المعاملة غير المفهومة من طرف الكاتب الإقليمي.
وتفاعل مجموعة من الأعضاء في فضاء التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” حيث كتب أحدهم:

لكل غاية مفيدة..لعل مسؤولينا ينتيهوا ويتحركوا..
لقد شهدت في المحطات السابقة وخاصة هذا المحطة.

أغرب وأفظع أنواع الكولسة في محليتنا حيث قلت لبعض الإخوة مازحا لو أن ذ. #بنكيران كان عضوا معنا ما استطاع منافسة هؤلاء #جنرالات_الكولسة، لماذا؟ ببساطة لأنه تم حشد المحلية بالعائلة والأقارب وتم تواطؤ النفعيين والمصلحيين وذوي الأطماع الانتخابية، فكانت النتيجة نفس الأسماء التي تنتخب بنفس الترتيب وبنفس عدد الأصوات تقريبا في 3 أو 4 محطات متتالية، فتأكد جليا لكل متابع و مراقب أن التخطيط كان مسبقا وأن التصويت كان موجها بحيث نجزم أن اللائحة كانت محددة مسبقا.
قمنا بالطعن مرات عديدة ولكن نظرا لالتزامنا بعدم مواجهة التخربيق بالتخربيق فإن النتائج تكاد تكون نفسها إلا تغييرات طفيفة ذرا للرماد في العيون.
فما كان من ثلة من الأخيار إلا الابتعاد و ما كان مني إلا أن نقلت عضويتي من هذه المحلية إلى محلية مجاورة.
وفي هذه المحطة الأخيرة تبين للجميع ما كنا نحذر منه ورأى الجميع خطورة هذه المحلية و كولستها وتأثيرها على نتائج لجنة الترشيح الإقليمية.
وأن أمر #الكولسة تفاقم حتى أصبح يشكل خطورة على صورة وسمعة الحزب جهويا و وطنيا.
الحل في الإصلاح الجذري والزجر بقوة لكل الأعمال المنافية لقيم التنافس الشريف والشفافية والديمقراطية.
#أنقذوا_حزب_العأدالة_والتنمية
واخر كتب: انسحبنا ضُعفاً من أمرٍ واقع داخل الحزب بالإقليم.. لكن سُنة الله تقتضي مزاحمة هؤلاء مُثيروا الفوضى؛ سنعود إن شاء الله لنُضيّق عليهم هذا الحزب ولن نترك لهم المجال لهدمه. الله معنا لا نقلق.
إلى هذه التفاعلات وغيرها يمكن القول بأن حزب العدالة والتنمية بالحي المحمدي بالدارالبيضاء يشكل صورة موجزة عما يعيشه الحزب من خلافات وشقاقات ترشحه لأن يكون على صفيح ساخن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.