بقيمة 1.3 مليار دولار سنوياً.. تكنولوجيا “إدارة الروابط” توفر فرصاً استثمارية جديدة في قطاع الأعمال الرقمية الأسرع نمواً

بالواضح

أظهرت دراسة حديثة أجرتها شركة ستاتيستا لعام 2022 أن أكثر من 63٪ من البشر يستفيدون من خدمة الاتصال بالإنترنت وأن 54٪ منهم يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بانتظام. وسلطت الدراسة الضوء أيضاً على أن قيمة صناعة وسائل التواصل الاجتماعي تنمو بوتيرة فائقة في ظل تنامي عدد المستخدمين وتصدر التجارة الإلكترونية المشهد في قطاع الأنشطة المالية.

وأشارت الدراسة كذلك إلى أن عدد المستخدمين الجدد لوسائل التواصل الاجتماعي نما بوتيرة سريعة على مدى السنوات الماضية، كما أدى انتشار عمليات الأغلاق على مستوى العالم بسبب جائحة كوفيد19، إلى زيادة عدد مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي على جميع المنصات بصورة غير مسبوقة.
وكشفت الدراسة أيضاً عن نمو ملحوظ في صناعة محتوى وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تسجل ملايين المستخدمين وصُناع المحتوى الجدد يومياً الأمر المصحوب بزيادة في حجم الجمهور المتابع لهم والمحتوى الصادر عنهم، مما يسهم في إحداث تحول في تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الاقتصاد العالمي. وتشير الأرقام إلى أن اقتصاد صانعي المحتوى حقق نمواً يصل إلى 104 مليار دولار أمريكي مع وجود توقعات بأن يصل إلى أكثر من 1 تريليون دولار أمريكي في عام 2023 مدفوعاً بتنامي التجارة الإلكترونية على وسائل التواصل الاجتماعي بمعدل يصل إلى ضعف معدل نمو التجارة الإلكترونية أو أكثر، حيث يُتوقع أن ينمو حجم التجارة الإلكترونية ليصل إلى 9 تريليون دولار أمريكي في السنوات الخمس المقبلة، فيما يُتوقع أن تصل سوق إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي إلى 220 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2023.
وتعليقًا على هذه الأرقام، قال السيد عامر الحلبي، نائب الرئيس لشؤون النمو في شركة هيلينك.مي (Heylink.me)، وهي شركة تنتمي إلى الجيل الجديد من منصات تحقيق الدخل من وسائل التواصل الاجتماعي لصانعي المحتوى وشركة رائدة في سوق إدارة الروابط: “العالم يتقدم بخطى متسارعة في الفضاء الرقمي، ولا شك في أن دخول هذا العالم الرقمي لهو أمر بالغ الأهمية لأي فرد أو شركة أو صناعة في وقتنا الراهن، وهذا هو السبب وراء إطلاق أحدث منتجاتنا هيلينك.مي (Heylink.me)، بهدف مساعدة المستخدمين في الحصول على مركز واحد لجميع روابطهم المهمة، سواء كان ذلك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو صفحة الويب أو السوق الإلكترونية.”
وأضاف: “تترافق هذه الموجة الجديدة من الثورة الرقمية مع ظهور العديد من الشركات والأفكار والمنتجات والخدمات التي تتماشى بانسجام تام مع التغيير الحاصل، وهذا أفضل من أن تقوم الشركات “بإعادة تكييف” خدماتها بهدف توفيقها مع متطلبات سوق اليوم، ذلك أن تحديات وفرص اليوم تحتاج إلى حلول اليوم.”
وفي سياق التوسع في الحلول الجديدة، قال الحلبي: “نعمل على دعم المستخدمين لتحقيق دخل مجزي من المحتوى الذي يصنعونه وتمكينهم من تقديم خدمات وميزات أفضل لعملائهم لضمان استمرارية أعمالهم واستدامتها”، مؤكداً على أهمية المزايا المتعددة لخدمات إدارة الروابط والفرص التي توفرها لصانعي المحتوى والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الكبيرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في الوقت الذي يبلغ فيه حجم تكنولوجيا “إدارة الروابط” نحو 1.3 مليار دولار أمريكي عالمياً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.